استعدادات لوصول طائرة مساعدات طبية اماراتية لقطاع غزة

استعدادات لوصول طائرة مساعدات طبية اماراتية لقطاع غزة
طائرة اماراتية محملة بمساعدات طبية لمواجهة كورونا تصل غزة

 فتح ميديا- غزة:

من المتوقع أن تصل عصر اليوم طائرة مساعدات طبية اماراتية ثالثة إلى قطاع غزة، وذلك ضمن الجهود الاماراتية لمكافحة جائحة كورونا في القطاع.

وأعلنت اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الإجتماعي، لتغطية إستقبال قافلة المساعدات الإماراتية ، المقدمة إلى قطاع غزة ،  القادمة عبر معبر رفح ، إسعافاً للحالة الكارثية الصحية بسبب جائحة كورونا التي تهدد القطاع الصحي . 
وتأتي المساعدات الطبية المقدمة للشعب الفلسطيني في قطاع غزة، ولوزارة الصحة الفسلطينية في اطار تظافر الجهود الاماراتية الفلسطينية لمكافحة الجائحة واسناد الطواقم الطبية في القطاع.

وكانت وزارة الخارجية الإماراتية قد أصدرت بيان تحدثت فيه عن محتويات طائرة المساعدات التي تضم 14.4 أطنان من الإمدادات الطبية وأجهزة الفحص إلى قطاع غزة بالتعاون مع لجنة التكافل في القطاع، وسيستفيد منها أكثر من 14 ألفاً من العاملين في مجال الرعاية الصحية، لتعزيز جهودهم في احتواء انتشار فيروس "كوفيد-19".

وقال البيان: "يأتي إرسال هذه المساعدات الطبية في إطار الدعم الكبير والمستمر الذي تقدمه دولة الإمارات لتعزيز جهود الأشقاء الفلسطينيين في مواجهة الجائحة، حيث قامت بإرسال أول شحنة مساعدات ومستلزمات طبية في شهر مايو الماضي، واستمر تتابع إرسال المساعدات الطبية خلال الأشهر الثمانية الماضية، والتي بلغت 22 طناً لتوفير الحماية للطواقم الطبية والعاملين في القطاع الطبي".

وأشار البيان إلى أن هذه المساعدات هي جزء من التزام دولة الإمارات في تقديم الدعم المستمر للشعب الفلسطيني، وقد ساهمت دولة الإمارات، التي تُعد من أكبر الجهات المانحة للأونروا، بأكثر من 187 مليون دولار أمريكي في الفترة من عام 2015 إلى 2020 لتمويل مختلف القطاعات في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يذكر أن دولة الإمارات، قدمت حتى اليوم، أكثر من 1675 طناً من المساعدات لأكثر من 120 دولة، استفاد منها أكثر 1.6 مليون من العاملين في المجال الطبي.

 من جانبه قال الدكتور جواد الطيبي وزير الصحة الفلسطيني السابق، أن الوضع الصحي في قطاع غزة حرج مع ازدياد اعداد المصابين يوم بعد يوم واستنفاذ كل المستلزمات الطبية الموجودة في قطاع غزة وفي المختبرات والضرورية  لمواجهة جائحة كورونا .

وقال الطيبي في تصريح له، أن وزارة الصحة  في قطاع غزة تقوم باستثمار جهودها لمواجهة جائحة كورونا حيث وصلت إلى درجة الانهاك من توالي الحالات التي تصل الى المستشفى.

وأشار إلى وجود  نقص شديد في فحص ال بي سي ار ونقص في أجهزة التنفس الصناعي للحالات الحرجة، مبيناً أن ما يقارب من ال 360 حالة في قطاع غزة تحتاج إلى التنفس الصناعي والدعم في الجهاز التنفسي وباقي الحالات المتوسطة أو الخفيفة.

وأضاف الطيبي: "أن الشعب الفلسطيني محاصر ومضطهد من  الإسرائيليين الذين  يهددون امام العالم كله بانهم لن يسمحوا بدخول  المساعدات للشعب الفلسطيني لمواجهة كورونا ،وهي ليست  مكرمة منهم ولكن مقدمة من دول أخرى لن يسمحوا بدخولها لابتزاز السلطة في قطاع غزة".