وداعا وإلى لقاء.. أبو لؤي

ذهب أبو لؤي والتاج الكفاحي يُظلله، فهو من رفض التعاون مع عقيدة "دايتون" بعد إنتهاء الإن.تفاضة الثانية ودفع ثمن ذلك، حيث تم إحالته على التقاعد وهو في عز العطاء، لقد كان يفتخر ومن حقه ذلك بأنه رفض كل الإغراءات وبقي وفيا للش.هداء والج.رحى والأس.رى، ولكل فلسطين.

وداعا وإلى لقاء.. أبو لؤي
اللواء ابو عرام

فتح ميديا-غزة:

بقلم :فراس ياغي

المناضل أبو لؤي في ذمة الله، كلمات بسيطة تنساب بشكل سريع لتعانق روح قائد فتحاوي أصيل، قضى سنين من عمر شبابه في سجون الإح.تلال، لم يستكين لحظة ولم يهادن وبقي وفيا للكل، قلبه لم يعرف الكره ولا الحقد يوما، كان يحب الجميع ويكره الظلم، لا يهاب من قول الحقيقة ومهما كانت إستحقاقاتها، رجل مثقف وحين يتكلم يسمع له الجميع لأنه يُعبر عن كل ما يعتري هذا الشعب من طيبة ونقاء روحي ثوروي وفتحاوي أصيل.

أبو لؤي في ذمة الله،،

ذهب جسداً وبقي روحا وتحديا، فقد خاض غمار الكفاح المس.لح الفتحاوي والفدائي ، وخاض إلى جانب أخوته غمار الإنتفاضة الأولى وكان من مؤسسي جهاز الأمن الوقائي في المحافظات الشمالية بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية، وفي الإنتفاضة الثانية لم يتردد في تنفيذ عقيدته النضالية، عقيدة الكفاح ضد الإحتلال وداعما شرسا للم.قاومة الشعبية ضد الإح.تلال، واقفا بحزم بجانب قرار الش.هيد الخالد أبو عمار في رفض كل المحاولات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية، وتحت شعار "على القدس رايحيين ش.هداء بالملايين"، لذلك لم يتردد يوما في تنفيذ أوامر القائد أبو عمار.

ذهب أبو لؤي والتاج الكفاحي يُظلله، فهو من رفض التعاون مع عقيدة "دايتون" بعد إنتهاء الإن.تفاضة الثانية ودفع ثمن ذلك، حيث تم إحالته على التقاعد وهو في عز العطاء، لقد كان يفتخر ومن حقه ذلك بأنه رفض كل الإغراءات وبقي وفيا للش.هداء والج.رحى والأس.رى، ولكل فلسطين.

أبو لؤي القائد، عارك الحياة، والحياة عاركته، لم يستلم لها وبقي وفيّاً لنهجه الفتحاوي الأصيل فوقف ضد المظلومية وإنتسب للتيار الإصلاحي الديمقراطي في حركة فتح مطالبا بالإصلاح وداعيا للوحدة الفتحاوية والوطنية ورافضا لسياسات الإقصاء التي طالته قبل غيره.

رحل ابو لؤي، وهو لم يتأخر يوما عن صلحة عشائرية ولا قضاء عشائري، حتى أنه توفي وهو في صلحة عشائرية في بلدة الرام ، كان مؤمنا بأهمية السلم الأهلي، وكان يرى في القضاء العشائري جزءا أساسيا من هذا السلم، وكان يعمل لأجل ذلك طوال حياته.

سنفتقد أبو لؤي وسنبقى على عهده وسنتتذكر ذاك اليطاوي الجنوبي الذي إحتضن الوطن من جنين إلى رفح.

عيسى أبو عرام الكاره لكل الألقاب والذي كان يرفض مناداته ب "اللواء" كان أكبر من كل الألوية وكان تواضعه يعبر عن عظمته، وكانت بساطته تستقطب كلّ من حوله وتجعل منه مركزا للتوافق والمحبة، وأهل مدينة يطا بكافة عائلاتها الكريمة تعلم ذلك وتفتقده اليوم ولكن سيبقى أثره في كلِّ حجر وحبة تراب ووادٍ وجبل، وفي كل إنسان عرفه حق المعرفة.

اليوم سنفتقدك أيها الحبيب، وسنتذكر طلتك الباسمة وعنفوانك الذي لم يستطيع أحد النيل منه، فلا إحتلال ولا مناصب ولا غيرها إستطاعت أن تنال منك يوما.

إنا لله وإنا إليه راجعون

ولا حول ولا قوة إلا بالله