مواطنون يشاركون في مسيرة منددة باعتداءات المتسوطنين في سلفيت

وأكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، على أن "اعتداءات المستوطنين المتكررة في المنطقة تصاعدت بعد قرار استعادة أكثر من 100 قطعة أرض بجهود الهيئة وأصحاب الأراضي، والتي كان آخرها استعادة17)  دونما من الأراضي) قبل أسبوع.

مواطنون يشاركون في مسيرة منددة باعتداءات المتسوطنين في سلفيت
مواطنون يشاركون في مسيرة منددة باعتداءات المتسوطنين في سلفيت

احتشد عشرات المواطنين في مسيرة انطلقت اليوم الإثنين، من أمام بلدية بديا في محافظة سلفيت، باتجاه أراضي "خلة حسان" الواقعة في أراضي بلدتي بديا وسنيريا.

وجاء ذلك، رداً على اعتداءات المستوطنين، بدعوة من حركة "فتح" إقليم سلفيت، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان ولجان المقاومة الشعبية وبلدية بديا ومؤسسات وفعاليات البلدة.

وأكد رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف، على أن "اعتداءات المستوطنين المتكررة في المنطقة تصاعدت بعد قرار استعادة أكثر من 100 قطعة أرض بجهود الهيئة وأصحاب الأراضي، والتي كان آخرها استعادة17)  دونما من الأراضي) قبل أسبوع.

وأضاف أن "الشركات الإسرائيلية قامت بتزوير (1300) دونم وأكثر من (142) قطعة أرض من عقود البيع في المنطقة"، مردفًا: "سنقدم كل ما يلزم المزارع في هذه المنطقة من أجل تعزيز صموده على أرضه، وسنقيم متنزها في المنطقة من أجل تعزيز الوجود الفلسطيني هنا".