مقداد: لقاء عباس مع غانتس هو استمرار للأداء المنحرف الذي أخذ السلطة من المساحة الوطنية إلى مساحات بعيدة جداً

ماهر مقداد ، تيار الاصلاح الديمقراطي ، عباس وغانتس

مقداد: لقاء عباس مع غانتس هو استمرار للأداء المنحرف الذي أخذ السلطة من المساحة الوطنية إلى مساحات بعيدة جداً
ماهر مقداد المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

فتح ميديا - غزة:

قال ماهر مقداد المتحدث باسم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، اليوم الأحد، إن لقاء عباس مع غانتس هو استمرار للأداء المنحرف الذي أخذ السلطة الوطنية من المساحة الوطنية إلى مساحات بعيدة جداً تخدم مجموعة من الأشخاص الذين تاجروا بالسلطة و أصبحوا يتصرفوا للحفاظ فقط على استمراريتهم.

وأضاف بأن اللقاء حول القضية الفلسطينية من قضية وطنية سياسية بالدرجة الأولى إلى قضية إنسانية تقتصر على تقديم تسهيلات تحافظ على استمرار السلطة في صورتها الضعيفة والممتهنة لكي تؤدي دور وظيفي يختلف عن الدور الذي وجدت من أجله.

واستغرب مقداد أن قيادات السلطة تعتبر هذه اللقاءات التي تعيد العلاقات بين السلطة والاحتلال الإسرائيلي إلى أدنى مستوى، هي عبارة عن إنجاز وطني عظيم.
وتابع أن لقاء عباس مع غانتس لم يتطرق إلى أي قضايا سياسية، بل هو‌ محاولة فقط لتخفيف التوتر مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة برعاية الإدارة الأمريكية.
وأن الحديث عن رؤية لحل الدولتين هو مجرد حديث؛ لأن هناك معطيات يجب أن تتوفر لتظهر إيمانك بحل الدولتين وأن تتحرك على هذا الاساس، وكل المطروح هو تخفيف حالة التوتر فقط.
وحتم مقداد قائلا أصبح واضحاً عبر السلوك التراكمي خلال سنوات طويلة أن قيادة السلطة غير مهتمة بغزة ولا تعتبرها جزء من الوطن من خلال مجموعة كبيرة من الإجراءات التي تتخذها يومياً ضد غزة.