مقداد: الذين مارسوا الإقصاء والتخويف بالراتب سيحاكمهم الجمهور عبر صندوق الاقتراع

مقداد: الذين مارسوا الإقصاء والتخويف بالراتب سيحاكمهم الجمهور عبر صندوق الاقتراع
ماهر مقداد

فتح ميديا-غزة:

شدد ماهر مقداد، القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح، أن الذين مارسوا الإقصاء على أبناء حركة فتح سوف يُقصيهم الشعب الفلسطيني، وستحاكمهم الحركة لأنهم سبب تراجع الحركة والقضية الفلسطينية بكل المحافل.

وأضاف مقداد في تصريحات خاصة:" سيتم محاسبتهم قريبا على القهر الذي مارسوه على أبناء حركة فتح إذا لم يعدلوا مسارهم، وستستمر الحركة.
وعن التسميات التي انتشرت في الآونة الأخيرة على أبناء حركة فتح والتقسيمات، قال مقداد:" فتح واحدة والتقسيمات غريبة ليست لها وجود على الأرض، لا متجنح ولا مرتد، وحالة الصراعات غريبة فرضها أشخاص أرادوا لمصالحهم أن تستمر على حساب الحركة، ولا نميز بين الفتحاويين".

وقال القيادي مقداد:" الخلاف ليس مع أبناء الحركة، وليس مع من تقاسم معنا الزنزانة وأيام العذاب، كلهم أخوة حتى لو ضلوا الطريق".
وحذر مقداد، من التخويف بسياسة قطع الرواتب وقال:" كل هذه ضغوطات مستجدة وطارئة يجب أن تنتهي، وستنتهي وسيعود الجميع تحت مظلة حركة فتح، لأن علاقتنا بالحركة لا يحددها شخص ولا قرار ولا أشخاص أصحاب برامج لهدم الحركة".

ودعا مقداد، الجميع بعدم التصرف بشيء من الخصومة، وقال:" كلنا في مركب واحد ويجب أن نستمر حتى الحرية".

وختم مقداد:" نحن جميعا دون تمييز ذاهبون لاستعادة هيبة الحركة، رغم ما تحملناه من تشويه وتضليل، ووضع الناس بمواجهة بعضهم البعض تحت تهديد سيف الراتب يجب أن ينتهي وسنتحدى الجميع من أجل وحدتنا".