مفوضية الإعلام تصدر حصاد الأسبوع العدد رقم «120»

فتح ميديا - غزة:

أصدرت مفوضة الإعلام في حركة فتح بساحة غزة، اليوم الجمعة، 09/04/2021، حصاد الأسبوع العدد رقم 120.

كلمتنا

كتب طلال المصري أمين سر مجلس الإعلام محافظة غزة: تقييف القانون لخدمة الطعون 

بعد المحاولات الفاشلة من السلطة الأمنية لمقاطعة رام الله، في وقف تمدد تيار الإصلاح الديمقراطي، والقضاء على قيادته بشتى السبل والوسائل.

 تطل علينا رموز الهزائم والخسارات، في كل المحطات النضالية لشعبنا الفلسطيني، لتقدم الطعون للجنة الانتخابات المركزية، بحق المناضلين والشرفاء، والمخلصين لوطنهم وقضيتهم وشعبهم، مستخدمة أسلوبها القذر والرخيص، مستغلةً نفوذها وبلطجتها، في التعدي على القانون وتقييفه، وتلفيق التهم، وتلبيس القضايا، لإبعادهم وإقصائهم عن المنافسة، ضمن قائمة تحمل في طياتها وبين ثنايها أسماءً ثقيلة، وشخصيات وازنه، لها من الاحترام والتقدير والقبول الشعبي، ما يعطيها حق الترشح، لتكون أمينة على حقوق الشعب، مدافعة عنها، وحامية لكل مقدراته، عاقدة العزم لتحقق تطلعاته، وٱماله، وإعادة كرامته، واعتبار مؤسساته.

إن حالة الخوف التي تجتاح عصابة مقاطعة رام الله، واستشعارها بالهزيمة التي تنتظرها في انتخابات المجلس التشريعي القادمة، من خلال التقارير الأمنية، التي تصلها عن توجهات وميول الناخب الفلسطيني، واستطلاعات الرأي المتعددة، التي تؤكد تراجع شعبيتها، وضعف حظها. ونقمة الناس عليها. و تأكيد محاسبتها في الصندوق،.

ما تمارسة سلطة المقاطعة من بطش وصلف وإرهاب على المواطنين، وتقويض الحق في ممارسة الديمقراطية، ينبع من الأيدي الأمنية المسيطرة على مؤسسات الوطن، لازاحة كل من يقف في طريقها، للحفاظ على حالة التفرد والقبضة الحديدية، والحفاظ على النفوذ والمصالح الخاصة، والامتيازات التي تتمتع بها في الحكم.

 ما قامت به السلطة مؤخرا، من إعادة لراتب موظف مقطوع منذ أربعة سنوات، مدرج ضمن قائمة المستقبل، دليل على حالة الهستيريا والتخبط والخوف من الهزيمة.

ما بني على باطل بالتأكيد باطل، وسيكون الفصل في الطعون الكيدية لمحكمة الانتخابات، لتعيد المكر السيئ لأهله والكيد لنحور المأزومين.

 تصريحات ومواقف

 النائب محمد دحلان قائد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

قال النائب محمد دحلان :"إن سلامة الأردن الحبيب، واستقراره تحت قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني وولي عهده الأمين ضرورة قومية للأمة العربية".

وأضاف في  تدوينة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":" أن الأردن الذي كان ولا يزال داعماً لشعبنا الفلسطيني لا بل حجر أساس قضيتنا".

وأكد النائب دحلان على المصير المشترك للشعبين الأردني والفلسطيني، موضحاً أن من يحاول استهداف أمن وسلامة الأردن الشقيق إنما يستهدف فلسطين، ومن ينصر الأردن إنما ينصر فلسطين".

د. عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري لحركة فتح

أكد د. عوض أن الرئيس محمود عباس هو السبب في الوضع المتردي الذي آلت إليه حركة فتح الآن من شرذمة وتعدد للقوائم التي خرجت من رحم حركة فتح ما من شأنه أن يضرب مكانة الحركة في هذا الاستحقاق الديمقراطي، فهو الذي تسبب في تجاهل نظام "برايمرز" في غزة، ولم يحترم نتائجه مما أثار غضب الفتحاويين، وهو السبب في تأخر تسليم قائمة الحركة إلى لجنة الانتخابات والتي شابها الكثير من العوار كعدم مراعاة التمثيل النسوي وتكرار الأسماء وتبديل المواقع للمرشحين في قائمة الحركة طبقا للمزاج واستنادا للحسابات الشخصية، والرئيس عباس أيضًا كان قد منع أعضاء اللجنة المركزية وأعضاء المجلس الثوري والوزراء من الترشح للانتخابات، ثم عاد وألغى القرار وسمح لهم بالترشح، ليبدأ الصراع على العضوية والترتيب في القائمة، والقائمة تطول فيما سببه من ضرر واذى لهذه الحركة العظيمة ومكانتها التاريخية منذ أن تولى قيادة الحركة.

وعاب عوض، على أمين سر الحركة، جبريل الرجوب تبرير الفشل والشرذمة والانفلات الحاصل في الحركة بوصف الغاضبين والمعترضين وأصحاب الرأي والمنسحبين من قائمة فتح بـ"المرتدين" الذين عاصروا النبي محمد.

وأشار عوض إلى أن ما قاله الرجوب يشي بندرة المعرفة أيضا بالتاريخ، لأن المرتدين لم يعاصروا النبي بل جاءوا في عهد الخلفاء الراشدين.

وأوضح، أن قيادة حركة فتح تسببت بحالة الفوضى هذه في صفوف الحركة ما يؤشر إلى أن الانسحابات ستتوالى حتى تقتصر الحركة على من يقبلون على أنفسهم البقاء صما بُكمًا عميا لا يتفوهون إلّا بما يرضي القائد الذي يستحوذ على الحركة وقرارها .

وذكَّر. عوض، أن من فُصلوا من حركة فتح، كالقائد محمد دحلان، والقائد سمير المشهراوي، والأخ ناصر القدوة وعشرات الكوادر والقيادات وغيرهم ممن تم فصلهم مباشرة بقرار أحادي لا يستند إلى أي مسوغ قانوني واتخذه الرئيس عباس دون أي اعتبار للإجراءات القانونية والقواعد والأصول الحركية والأنظمة واللوائح ، متوقعا أن يتم فصل القائد مروان البرغوثي بشكل مشابه.

غسان جاد الله، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح

أكد القيادي جادالله أن العمل والبوصلة تتجه نحو خدمة الشعب وتعزيز صموده، لصناعة مستقبل أفضل، لإكمال مسيرة النضال لتحقيق الأهداف الوطنية.

وفي تدوينة له عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قال: "البعض المأزوم وطنياً وأخلاقياً وقيمياً، من أولئك الذين خانوا رفاقهم الذين كانوا لهم عوناً وسنداً على الدوام وارتضوا على أنفسهم ان يكونوا أدوات رخيصة، وظلوا بعد غدرهم يتنقلون على موائد اللئام طمعاً في موقعٍ لم ينالوه ولن ينالوه أبداً، يغامر بما تبقى من أخلاق وما رشح من فتات قيم، ويبادر إلى محاولات رخيصة بالطعنٍ والإساءةٍ لزملائه.

وأضاف جاد الله إلى هؤلاء نقول "ستقفون قريباً وأنتم تعضوا أصابع الندم على ما اقترفتوه بحق وطنكم وشعبكم وحركتكم ورفاقكم الذين خذلتموهم عند أول اختبار، وبالنسبة لنا فبوصلتنا هي خدمة شعبنا وتعزيز صموده عبر تغير الواقع الاليم وصناعة مستقبلً أفضل، لكي نستطيع معاً استكمال مسيرة نضالنا حتى تحقيق اهدافنا الوطنية".

 إدوارد كتورة عضو قيادة تيار الإصلاح الديمقراطي

أكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، على ضرورة حماية مصالح اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ورفض كافة المشاريع المشبوهة التي تهدف إلى اقناع اللاجئين بالحصول على تعويضات.

وعقب كتورة على ما نشرته صحيفة "الشرق الأوسط" حول محاولة جهات تحريض اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، على اسقاط "حق العودة"، مقابل الحصول على "تعويضات"، حسب وصفها.

وقال في تصريح خاص لفتح ميديا: "إنها محطة من محطات تفكيك قضية اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، مشيراً إلى أن هذه القضية مرت بأكثر من محاولة، البعض منها عشوائي، والبعض الآخر منظم".

وأكد كتورة، أن ما يحاول المحامي جهاد ذبيان طرحه بصيغة قانونية يعطي مصداقية لبعض الناس البسطاء، ولكن في المحصلة هذا مشروع مشبوه ومرفوض.

ودعا كتورة، إلى ضرورة تحصين أوضاع مخيمات اللاجئين، والقيام بحملة توعية لمخاطر هذه المشاريع من دون أن نخون الناس.

وقالت الصحيفة، إن "الحزب التقدمي الاشتراكي" حذر في بيان صحفي، من تحريض مكاتب للمحاماة لاجئين فلسطينيين على التخلي عن حق العودة، وتسليم ما يملكون من وثائق لحقوقهم وملكياتهم.

 ماهر مقداد، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح

 أكد القيادي مقداد على أن الذين مارسوا الإقصاء على أبناء حركة فتح سوف يُقصيهم الشعب الفلسطيني، وستحاكمهم الحركة لأنهم سبب تراجع الحركة والقضية الفلسطينية بكل المحافل.

وأوضح في تصريحات خاصة له أنه سيتم محاسبتهم قريبا على القهر الذي مارسوه على أبناء حركة فتح إذا لم يعدلوا مسارهم، وستستمر الحركة.
وعن التسميات التي انتشرت في الآونة الأخيرة على أبناء حركة فتح والتقسيمات، قال مقداد: "فتح واحدة والتقسيمات غريبة ليست لها وجود على الأرض، لا متجنح ولا مرتد، وحالة الصراعات غريبة فرضها أشخاص أرادوا لمصالحهم أن تستمر على حساب الحركة، ولا نميز بين الفتحاويين".

وأضاف: "الخلاف ليس مع أبناء الحركة، وليس مع من تقاسم معنا الزنزانة وأيام العذاب، كلهم أخوة حتى لو ضلوا الطريق".
وحذر من التخويف بسياسة قطع الرواتب قائلاً:" كل هذه ضغوطات مستجدة وطارئة يجب أن تنتهي، وستنتهي وسيعود الجميع تحت مظلة حركة فتح، لأن علاقتنا بالحركة لا يحددها شخص ولا قرار ولا أشخاص أصحاب برامج لهدم الحركة".

ودعا مقداد، الجميع بعدم التصرف بشيء من الخصومة، مؤكداً كلنا في مركب واحد ويجب أن نستمر حتى الحرية.

وختم مقداد:" نحن جميعا دون تمييز ذاهبون لاستعادة هيبة الحركة، رغم ما تحملناه من تشويه وتضليل، ووضع الناس بمواجهة بعضهم البعض تحت تهديد سيف الراتب يجب أن ينتهي وسنتحدى الجميع من أجل وحدتنا"

يحيى شامية النائب في كتلة فتح البرلمانية بالمجلس التشريعي

 أكد النائب شامية أن كتلة فتح البرلمانية ساعدت وقدمت عبر النائب محمد دحلان بتمويل من دولة الإمارات الكثير من المساعدات لقطاع غزة، وكان من الممكن أن تكون للضفة الغربية لولا عناد القائمين عليها لأنهم يرفضوا هذه المساعدات من الإمارات، ويأخذوها ممن يحتل أرضهم.

وقال: "إن اللقاح الذي يقدم اليوم للعاملين في الجهاز الطبي والأمني في هذه المرحلة من تفشى الوباء، يساعدهم في القيام بواجبهم ويساعد أبنائنا في القطاع وكبار السن والعاملين في المجال الصحي".

وأضاف: "أن اللقاحات كانت واحدة من المساعدات، سبقها محطات توليد الأكسجين الطبي، وهذه المساعدات وأكثر قام بها النائب محمد دحلان، لأنه يعلم بأن لفلسطين واجب وطني على كل فلسطيني"، مؤكداً أن النائب دحلان ليس جهة رسمية في السلطة الفلسطينية، وليس لزاماً عليه أن يقدم المساعدات للقطاع.

وفي ختام حديثه، أردف شامية: "إن أول الشاكرين لفضل الإمارات والنائب دحلان هم العاملين بالمجال الصحي، الذين يعيشون في ظروف صعبة في مواجهة هذا الوباء"

د. زاهر البنا أمين سر لجنة اللاجئين بحركة  فتح ساحة غزة

أكد البنا أن إدارة الوكالة لا زالت تمارس كافة أشكال التقليصات على الخدمات بحق الفلسطينيين المقدمة لهم من خلال تطبيق برنامج جديد على شعبنا الفلسطيني وخلق الأزمات وفرض التقليصات كان أخرها إيقاف عقد 250 من الموظفين الذين يعملون بنظام المياومة، حيث استبعدتهم إدارة الوكالة بحجة أنهم لا يصلحون في التعليم الإلكتروني.

وقال البنا: "إن الإجراءات التي اتخذتها الوكالة هي عقابية لطلابنا ولموظفينا وعليها التراجع عن هذا القرار، ولا يمكن ان تستمر هذه التقليصات ضد ابناء شعبنا الفلسطيني".

وأوضح أن الوقفات الاحتجاجية مستمرة، وسيكون هناك لقاء مع نائبة المفوض العام كريستيان ساوندرز بعد وصولها لغزة، يمكن ان ينتج عنه بصيص أمل لإعادة هؤلاء الموظفين الذين تم تسريحهم، مشدداً أن الحقوق تنتزع ولا توهب ولا يضيع حق وراءه مطالب.

وأشار البنا أن الموظفين الذين تم إيقاف عقودهم هم مدرسين مواد أساسية بالمنهاج الفلسطيني والوكالة لا تعتبرها أساسية فالشعب الفلسطيني شعب مسلم، متسائلا" لماذا لا تعتبر الوكالة التربية الإسلامية والتاريخ والجغرافيا مواد أساسية للطلاب".

ونوه أن هؤلاء الموظفين تقدموا بشكل رسمي للتوظيف عندما أعلنت الوكالة عن فتح باب التوظيف في وقت سابق، وتقدموا للامتحانات والمقابلات ونجحوا بشكل رسمي، بالمقابل لم تقم الوكالة بتثبيتهم، ولدى وكالة الغوث 1500 شاغر، وعلى الوكالة تثبيتهم لحل هذه الأزمة الموجود.

وفي ختام حديثه، بين البنا أن الوكالة منذ 2017 لم تثبت أي موظف داخل مؤسساتها في كافة القطاعات، وقلصت خدماتها وكافة برامجها، وتمارس سياستها بحجة الأزمة المالية.

بيانات صحفية

إصلاحي فتح يدين مخطط الاحتلال الاستيطاني الاستعماري الجديد جنوب القدس

أدان تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إعلان ما يُسمى بلجنة التخطيط والبناء التابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي في القدس المحتلة المصادقة على بناء 540 وحدة استيطانية استعمارية جديدة على جبل أبوغنيم جنوب شرق القدس في المنطقة الواقعة بين مستوطنتي "هار حوما" و"جفعات هماتوس".

واعتبر تيار الإصلاح الديمقراطي في بيان صادر عنه، أن القرار الاحتلالي الاستيطاني الاستعماري تحد جديد ينصبه المُحتل أمام نضال شعبنا لتحقيق هدفه الشرعي بالاستقلال وتحقيق المصير في دولة مستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس.

وشدد على ضرورة التحرك الدبلوماسي والشعبي السريع للحد من خطر المشروع الاستيطاني الاستعماري في جنوب القدس المحتلة حيث تعمل سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء 2000 وحدة استيطانية استعمارية في تلك المنطقة، لقطع التواصل الجغرافي بين مدينة القدس المحتلة ومحافظة بيت لحم المتاخمة، معتبراً ان هذا المشروع مخالف لكافة قرارات الشرعية الدولية ذات الاختصاص وخاصة القرار رقم 2334 ، سيعزل بلدة بيت صفافا المقدسية عن محيطها الفلسطيني، ويوفر امتداداً جغرافياً استيطانياً يُعزز من مبدأ خلق وقائع على الأرض، بهدف تقويض أي عملية سياسية مستقبلية يمكن لها تجسيد الحقوق الوطنية الفلسطينية وتحقيق الاستقرار والإزدهار في المنطقة.

وطالب تيار الإصلاح الديمقراطي ساحة الضفة الغربية الإدارة الأمريكية الجديدة والمجتمع الدولي بالتحرك لوقف هذا المخطط الاستعماري لإظهار جدية النوايا في دفع العملية السياسية التي تهدف إلى استقرار المنطقة بعد نيل الحقوق الوطنية الفلسطينية.

تيار الإصلاح الديمقراطي يؤكد مساندته الكاملة للملك عبد الله لحفظ أمن واستقرار الأردن

أكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، وقوفه التام ومساندته الكاملة لجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وولي عهده الأمين الحسين بن عبد الله، ودعمه المطلق لأمن واستقرار وسلامة المملكة الأردنية الهاشمية، التي تربطها وفلسطين علاقات أخوة وتاريخ وجغرافيا ووحدة موقفٍ ومصير. 

وعبر التيار في بيان صحفي، عن أمنياته أن يحفظ أردن العرب من أي سوء، وأن يسدد خطى صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله لما فيه خير الشعب الأردني والأمة العربية، وأن يظل على الدوام الظهير والسند والداعم لقضيتنا الوطنية الفلسطينية. 

صورة وتعليق

النائب محمد دحلان قائد تيار الإصلاح الديمقراطي

تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح يدين مخطط الاحتلال الاستيطاني الاستعماري الجديد جنوب القدس

بيان: تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح

أ.عدلي صادق

استقبال الأخ المناضل سليمان أبو مطلق


تيار الإصلاح الديمقراطي ينشر إرشادات توعوية تحت وسم #خليك_بالبيت لمواجهة خطر كورونا

#تيار_الاصلاح_حركة_فتح

أنشطة وفعاليات

- حركة فتح في محافظة رفح تستكمل تنفيذ حملة "كلنا عائلة" بزيارة رجل الأعمال أبو شادي الشاعر، ضمن حملة الزيارات التي أطلقها تيار الاصلاح الديمقراطي لزيارة الوجهاء والمخاتير والشخصيات الاعتبارية تقديراً ودعماً لجهدهم وإرساء روابط المحبة والتآخي في قطاع غزة.

- لجنة اللاجئين بلجنة المؤسسات والمجتمع المدني بالمحافظة الوسطى تكرم مراكز صحة البيئة التابعة للوكالة بالمحافظة على ما يقدموه من خدمة اللاجئين وتقديراً لهم 

- المكتب الحركي للصحفيين بخانيونس ينظم ندوة بعنوان "الإعلام بين الخطاب العاطفي والخطاب الواقعي" استهدفت الهيئة العامة للمكتب الحركي وأعضاء مجلس الاعلام

 -حركة فتح في محافظة غزة تستقبل القيادي "ماهر مقداد" في زيارة لمكتب المحافظة

- حركة فتح في محافظة غزة تستقبل القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي "غسان جادالله" في مقر المحافظة

- حركة فتح في محافظة الشمال بمشاركة القيادي رشيد أبو شباك " تزور عوائل الشهداء وفاءً لعهد الشهداء ودمائهم الزكية الطاهرة

 - مفوضية الإعلام بحركة فتح في محافظة غزة بالتعاون مع مجلس المرأة تنفذ دورة تدريبية في تحرير الأخبار والتي استهدفت كوكبة من الإعلاميات بهدف رفع مستوى كفاءتهم وقدرتهم على صياغة الأخبار وفق محددات الإعلام الحديث

- لجنة المكاتب الحركية ، المكتب الحركي للمهندسين بمحافظة رفح يفتتح دورة تدريبية بعنوان "برنامج الريفيت الانشائي" لعدد من مهندسي المحافظة

- لجنة المؤسسات والمجتمع المدني بحركة فتح في محافظة الشمال بالتعاون مع جمعية "أصدقاء أطفال التوحد" تنفذ مبادرة بعنوان "لنكن معهم"

 - مجلس الشباب الفلسطيني بمحافظة خانيونس ينظم لقاءً تدريبياً بعنوان "مهارات التواصل الفعال مع الجمهور"

- لجنة التواصل والفرق الشبابية بالشراكة مع لجنة الأشبال والزهرات بمجلس الشباب الفلسطيني بمحافظة غزة تنفذ حملة "صحتك بتهمنا" والتي استهدفت طلاب المدارس بتوزيع أدوات التعقيم عليهم

- لجان الثانوية بحركة الشبيبة الفتحاوية بمحافظة غزة تعقد ندوة بعنوان "آمال وتطلعات الشباب" استهدفت كوادر الشبيبة بمدارس الثانوية بالمحافظة.

- حركة الشبيبة الفتحاوية تنفذ مبادرة" كتابك علينا" للطلبة والطالبات كمساعدة لهم في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المجتمع الفلسطيني

- لجان الثانوية بحركة الشبيبة الفتحاوية في محافظة الوسطى تعقد لقاء بعنوان  "تطلعات الشباب في الفترة القادمة" لمدرسة شهداء المغازي

- لجان الثانوية بحركة الشبيبة الفتحاوية في المحافظة الوسطى تزور مدرسة "عبدالكريم العكلوك" في مدينة دير البلح وذلك لشكرها والثناء على مجهوداتها في خدمة أبنائنا الطلاب

- مجلس العمال بحركة فتح في محافظة غزة يشارك في افتتاح معرض بزار الربيع للزهور الفلسطينية.