مفوضية الإعلام تصدر حصاد الأسبوع العدد "الواحد والتسعون"

مفوضية الإعلام تصدر حصاد الأسبوع العدد "الواحد والتسعون"

فتح ميديا - غزة: 

أصدرت مفوضة الإعلام حركة فتح ساحة غزة، اليوم الجمعة، 18/9/2020، حصاد الأسبوع العدد الواحد والتسعون، والذي جاء بعنوان" تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح يرفض ويدين تصريحات فريدمان حول الرئاسة الفلسطينية"

وتناول العدد تصريح النائب محمد دحلان والذي أكد فيه أنه من لا ينتخبه شعبه لن يستطيع القيادة وتحقيق الاستقلال الوطني، وقال : "أنا محمد دحلان كلي إيمان بأن فلسطين بحاجة ماسة إلى تجديد شرعية القيادات والمؤسسات الفلسطينية كافة وذلك لن يتحقق إلا عبر انتخابات وطنية شاملة وشفافة"، مضيفاً "لم يولد بعد من يستطيع فرض إرادته علينا".

وشدد توفيق أبو خوصة القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح أن الشعب الفلسطيني حي وحر وسيد قراره لا يقبل الوصاية من أحد، ويعرف كيف يختار قياداته بإرادته الحرة عبر صناديق الاقتراع، مضيفاً أن الأخ القائد محمد دحلان إبن الأرض ومن ملح الأرض أكبر من كل محاولات التشويه والاصطياد في المياه الصهيوأمريكية ، كان وما يزال رأس حربة في خدمة الموقف الوطني الجامع، لن تسقط الراية.وقال عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري لحركة فتح أنه ينبغي على فريدمان والإدارة الأمريكية والاحتلال الاسرائيلي أن يعرفوا بأن صاحب الحق الحصري لاختيار قيادته هو الشعب الفلسطيني فقط، وأنه عندما تستهدف الادارة الامريكية القيادة الفلسطينية فنحن نقف معها وعندما يستهدف فريدمان الرئيس عباس، رغم أننا نختلف معه بسلوكه السياسي إلا أننا نقف معه بكل ما نملك، مؤكدا بأن هذه الإساءة مقصودة وهدفها هو إحداث حالة من الإرباك في الشأن الفلسطيني وإفقاد الفلسطينيين ثقتهم بأنفسهم، وجعل الرئيس أبو مازن يقدم المزيد من التنازلات للأمريكان وللاحتلال الإسرائيلي، كما أنها عملية ابتزاز هدفها واضح.

واستعرض العدد تصريح ديمتري دلياني المتحدث الرسمي باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح  الذي قال فيه إن كلام فريدمان مرفوض ومدان وغير مقبول على القائد محمد دحلان قبل أي فلسطيني آخر، مذكراً بمقولة الأخ القائد دحلان بأن "الشعب الفلسطيني هو الوحيد الذي يختار قيادته عبر صناديق الاقتراع".

وتناول العدد تصريح د.عماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي الذي أكد فيه أن وقاحة سفير الإدارة الأمريكية لدى دولة الاحتلال الاسرائيلي دافيد فريدمان ، يتم الرد عليها فقط عبر صناديق الاقتراع، وإن إرادة الانسان الفلسطيني لا يمكن سلبها، وأن من يختاره شعبنا فقط هو من سيصبح رئيسا رغم أنف فريدمان وإدارته..

وفي السياق سلط العدد على تصريح إياد الدريملي أمين سر مفوضية الاعلام ساحة غزة الذي قال فيه: "حينما تصبح مصادر الأخبار على الصفحات الإعلامية الفلسطينية من مواقع وماكينة الإعلام الإسرائيلية ومواقع تتبع للمستعمرات الصهيونية ولأشخاص يحملون الكراهية للشعب الفلسطيني ويتم التعامل معها كأخبار وتصريحات تعمم على شعبنا الفلسطيني تشكل خطراً حقيقياً يستوجب منا جميعاً مواجهته لحماية وعي جبهتنا الداخلية".

كما وتضمن العدد تصريح نبيل الكتري القيادي في حركة فتح بساحة غزة الذي قال فيه: "إن السياسة الأمريكية في المنطقة تقوم على إثارة الخلافات والنعرات السياسية، وإبعاد القيادات الوطنية عن المشهد السياسي من خلال التصريحات التي تسيء للقيادات الفلسطينية، مؤكدا أن هذه سياسة إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية على اعتبار أن الشعب الفلسطيني والأمة العربية عاطفية لذلك يمارس هذا الدور، ومشيراً إلى أن تلك السياسة تهدف إلى ذر الرماد في العيون من خلال اعتبار الأخ محمد دحلان مرغوب أمريكياً ومرفوض شعبياً.

وسلط العدد الضوء على بعض المقالات منها مقال بعنوان "لافتة"  للدكتور عدلي صادق، ومقال " دعائم المؤامرة والدور الوطني" للدكتور صلاح العويصي، ومقال" ماذا تفعلون في رام الله" للدكتور صلاح الوادية.

كما واستعرض بيان صادر عن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح قال فيه أنه بعد ساعات من رده وتصريح الأخ محمد دحلان قائد التيار، على التصريح المنسوب للسفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال، وساعات طويلة على تصحيح الصحيفة الإسرائيلية التي نشرت تصريحات السفير الأمريكي رسمياً، خرج علينا مرجفون يسمون أنفسهم اللجنة المركزية لحركة فتح ببيان هدفه الوحيد هو المزيد من النفاق لرئيسهم والتوغل أكثر في مستنقع أحقاده الشخصية
ونشر بيان صادر عن حركة الشبيبة الفتحاوية بساحة غزة استنكرت فيه بيان اللجنة المركزية برئاسة الأخ أبو مازن، ونرى أنه لم يتعدى كونه تساوقاً مع مخططات الاحتلال، معبراً عن رفضها الإساءة لأي قيادي فلسطيني، أو التنكر لوطنيته وفق سياسة التخوين المذمومة وخصوصاً في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها قضيتنا.

كما تناول بيان صادر عن تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح نعى فيه الصحفي الفلسطيني الكبير والكاتب المبدع حسن الكاشف، الذي وافته المنية بعد حياةٍ نضاليةٍ حافلةٍ بالتضحيات، وأخر نعى فيه اللواء عيسى أبوعرام عضو قيادة التيار في ساحة الضفة الغربية.

وفي صورة وتعليق تضمن العدد الواحد والتسعون صورة حول مقتطفات من كتابات ومواقف القائد : عيسى أبو عرام (أبو لؤي)، وكاريكاتير تضمن رسومات الفنان حنفي أبو سعدة منها "لم يولد بعد من يفرض إرادته علينا" و"خيط سلام الأوهام" ،" فلسطين تودع المناضل اللواء عيسى أبو عرام" و الشعب الفلسطيني ضحية الانقسام والعقوبات".

كما شمل الحصاد الأنشطة والفعاليات الأسبوعية للمكاتب الحركية واللجان والمجالس في كافة المحافظات، منها:" محافظة الوسطة ورفح وخانيونس وغزة والوسطى ولجنة اللاجئين، ومجلس الشباب"

لتحميل رابط حصاد العدد الواحد والتسعون من هنا

_______

م.ن

ملفات