معقباً على خروقات صندوق "وقفة عز" ... موسى: مسلسل الفساد يلقي بظلاله على واقع العمال الصعب

معقباً على خروقات صندوق "وقفة عز" ... موسى: مسلسل الفساد يلقي بظلاله على واقع العمال الصعب

غزة - فتح ميديا

قال د. خالد موسى أمين سر مجلس العمال ساحة غزة أن السلطة الفلسطينية اعتادت على أن تكون في مقدمة الدول العربية على سلم الفساد، لكن هذه المرة خروقات بالجملة في صندوق وقفة عز الذي جاء في بداية جائحة كورونا التي ألقت بظلالها على واقع العمال الصعب بسبب الاغلاقات وحالة الطوارئ .

و أضاف موسى: إننا في مجلس العمال ساحة غزة نعبر عن شجبنا وإدانتنا لهذه الخروقات والفساد الكبير الذي كشف عنه ديوان الرقابة المالية والإدارية في توزيع مساعدات صندوق وقفة عز التي ذهبت لرجال الأعمال والأجهزة الأمنية العاملة بالسلطة .

وتابع قوله: "كنا قد عبرنا و خرجنا بمظاهرات نعبر فيها عن غضبنا الشديد لاستثناء عمال غزة من مساعدات صندوق وقفة عز و اقتصارها فقط على عمال الضفة الغربية وخلق تمييز جغرافي بين شقي الوطن الواحد"

وأكد موسى أن هذه المساعدات جاءت بالاصل للعمال الكادحين والمحتاجين من أبناء شعبنا، لكنها وزعت بلا مسؤولية وبدون رقابة على آلية التوزيع .

وطالب موسى، الجهات المختصة بمحاسبة الفاسدين والمساءلة وإعادة الأموال لمستحقيها من العمال والأسر الفقيرة المحتاجة، لاسيما محاسبة مجلس إدارة الصندوق وتقديمهم لمحكمة الفساد .

وأكد موسى على ضرورة تنحي عضو إدارة الصندوق لصمته عن هذه الجرائم وعدم انحيازه للعمال وعدم مطالبته بحقوق عمال غزة أسوة بالضفة.

وكان قد كشف تقرير لديوان الرقابة المالية والإدارية، أن هناك خروقات في اختيار مستفيدي صندوق وقفة عز الذي خصصته الحكومة لتوزيع مساعدات على الفئات التي تضررت في المرحلة الأولى من انتشار فيروس كورونا في الضفة وغزة، وأشرفت عليه وزارة العمل.

كما أثبت التقرير أن بعض المستفيدين من الصندوق تتجاوز رواتبهم 11 ألف شاقل، وبعضهم يعمل في البنوك الفلسطينية وتتجاوز رواتبهم 16 ألف شاقل، كما أن مستفيدين آخرين يعملون في شركات الاتصالات وتبلغ قيمة رواتبهم 8 آلاف شاقل، في مخالفة واضحة لمعايير الصرف التي وضعتها الوزارة.