مسؤول بالخارجية الأميركية يؤكد مقتل "الساعد الأيمن" للبغدادي

أفاد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة أكدت الاثنين، مقتل أبو الحسن المهاجر، المتحدث باسم تنظيم "داعش"، وهو واحد من الشخصيات الهامة في الجماعة المتشددة، بعملية أخرى نفذتها القوات الأميركية. وقال المسؤول الأميركي الذي تحدث للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه، إن المهاجر قتل في مدينة جرابلس بمحافظة حلب في شمال سوريا. وتابع المسؤول قائلا، إن العملية التي أدت إلى "القضاء على أحد أكبر مساعدين للبغدادي" نفذتها أيضا القوات الأميركية، مضيفا أنه كان لقوات سوريا الديمقراطية دور كبير فيها، وفق ما نقلت "رويترز". وقالت قوات سوريا الديمقراطية، الأحد، إن المهاجر قتل أثناء غارة مشتركة مع القوات الأميركية في شمال سوريا. وذكر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، أن العملية هي استمرار للعملية السابقة التي قتل فيها أبو بكر البغدادي زعيم "داعش" في مطلع الأسبوع.

فتح ميديا - وكالات

أفاد مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأميركية، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة أكدت الاثنين، مقتل أبو الحسن المهاجر، المتحدث باسم تنظيم "داعش"، وهو واحد من الشخصيات الهامة في الجماعة المتشددة، بعملية أخرى نفذتها القوات الأميركية.

وقال المسؤول الأميركي الذي تحدث للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه، إن المهاجر قتل في مدينة جرابلس بمحافظة حلب في شمال سوريا.

وتابع المسؤول قائلا، إن العملية التي أدت إلى "القضاء على أحد أكبر مساعدين للبغدادي" نفذتها أيضا القوات الأميركية، مضيفا أنه كان لقوات سوريا الديمقراطية دور كبير فيها، وفق ما نقلت "رويترز".

وقالت قوات سوريا الديمقراطية، الأحد، إن المهاجر قتل أثناء غارة مشتركة مع القوات الأميركية في شمال سوريا.

وذكر القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، أن العملية هي استمرار للعملية السابقة التي قتل فيها أبو بكر البغدادي زعيم "داعش" في مطلع الأسبوع.

ع.ب