مجلس النقابات العمالية ساحة غزة يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي للعمل اللائق

مجلس النقابات العمالية ساحة غزة  يصدر بياناً بمناسبة اليوم العالمي للعمل اللائق

فتح ميديا - غزة:

قال مجلس النقابات العمالية بساحة غزة، يحتفل العالم في السابع من أكتوبر من كل عام، باليوم  العالمي للعمل اللائق حسب تعريف القانون الدولي والأمم المتحدة والتى تنادي باحترام الحقوق الفردية للعامل وتوفير بيئة عمل صحية ومناسبة تنادي بالأجور العادلة وتراعي السلامة المهنية خلال تأديته لعمله.

وأضاف المجلس في بيان صادر عنه اليوم الجمعة، : "ما زال العامل الفلسطيني ولاسيما قطاع غزة يواجه أوضاع اقتصادية صعبة، ويتعرض لمخاطر كبيرة نتيجة الحصار الإسرائيلي، والإجراءات العقابية التى تنتجهها حكومة رام الله تجاه القطاع والتى أدت إلى تزايد معدلات البطالة، وتردي الأوضاع المعيشية والتى ساءت مؤخرا نتيجة تفاقم جائحة كورونا وتفشي فيروس كوفيد 19 في القطاع والذي ساهم وبصورة كبيرة إلى إغلاق المنشآت الصناعية والسياحية وورش العمل وتضرر معظم القطاعات الاقتصادية وفقد الآلاف من العمال لمصدر رزقهم وقوت عوائلهم"

وتابع مجلس النقابات: " أن العامل الفلسطيني يفتقر إلى وجود ضمان اجتماعي يكفل كافة حقوقه و يوفر له السلامة الجسدية في بيئة العمل في إطار مجموعة من قواعد الأمان ، وتحميه في حالات المرض أو العجز" .

طالع نص البيان الصادر عن مجلس النقابات العمالية ساحة غزة بمناسبة اليوم العالمي للعمل اللائق كاملاً:

يحتفل العالم في السابع من أكتوبر من كل عام، باليوم  العالمي للعمل اللائق حسب تعريف القانون الدولي والأمم المتحدة والتى تنادي باحترام الحقوق الفردية للعامل وتوفير بيئة عمل صحية ومناسبة تنادي بالأجور العادلة وتراعي السلامة المهنية خلال تأديته لعمله .

وعلى الرغم من ذلك، ما زال العامل الفلسطيني ولاسيما قطاع غزة يواجه أوضاع اقتصادية صعبة، ويتعرض لمخاطر كبيرة نتيجة الحصار الإسرائيلي، والإجراءات العقابية التى تنتجهها حكومة رام الله تجاه القطاع والتى أدت إلى تزايد معدلات البطالة، وتردي الأوضاع المعيشية والتى ساءت مؤخرا نتيجة تفاقم جائحة كورونا وتفشي فيروس كوفيد 19 في القطاع والذي ساهم وبصورة كبيرة إلى إغلاق المنشآت الصناعية والسياحية وورش العمل وتضرر معظم القطاعات الاقتصادية وفقد الآلاف من العمال لمصدر رزقهم وقوت عوائلهم. 

وبحسب المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة،  تتضمن العناصر الأساسية للعمل اللائق توافر عقد عمل قانونى مكتوب بين العامل وصاحب العمل، الى جانب احترام الحقوق الأساسية للعمال، لكن الآلاف من العمال في قطاع غزة يعملون في القطاعات الخاصة دون عقد قانوني وبأجر منخفض يقل عن الحد الأدنى الرسمي للأجور . 

كما أن العامل الفلسطيني يفتقر إلى وجود ضمان اجتماعي يكفل كافة حقوقه و يوفر له السلامة الجسدية في بيئة العمل في إطار مجموعة من قواعد الأمان ، وتحميه في حالات المرض أو العجز .


وفي الختام نعاهد عمالنا البواسل باننا في بأن نبقى على الدوام مدافعين عن حقوق عمالنا البواسل 
عاشت نصالات عمالنا البواسل
مجلس النقابات العمالية  - ساحة غزة
09/10/2022

_______________

م.ر