مجلس العمال بساحة غزة يشارك في المؤتمر النقابي " واقع العمال بعد العدوان الإسرائيلي على غزة 2021"

مجلس العمال بساحة غزة يشارك في المؤتمر النقابي " واقع العمال بعد العدوان الإسرائيلي على غزة 2021"

فتح ميديا - غزة: 

شارك مجلس العمال ساحة غزة في المؤتمر النقابي بعنوان " واقع العمال بعد العدوان الإسرائيلي على غزة 2021" الذي نفذه الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بغزة .

و قال د. خالد موسى أمين سر مجلس العمال ساحة غزة أن عمال المياومة الشريحة الأكثر تضرراً نتيجة العدوان الإسرائيلي، فهم يعملون بأجر زهيد ، مشيراً إلى أنهم يتعرضون للاستغلال بدون رقابة على أصحاب العمل.

وأضاف أن العمال في قطاع غزة، عانوا من آثار اقتصادية كثيرة في حقبة زمنية طويلة، حيث تضرر آلاف العمال من الحصار الظالم الذي يفرض على شعبنا في قطاع غزة منذ سنوات ، ونتيجة جائحة كورونا والانقسام الذي ألقى بضلاله على واقع العمال .

كما شدد على أن العمال هي الشريحة المهمة والمؤثرة وهم شركاء في النضال الوطني الفلسطيني .

وتابع أن هناك 300 ألف عامل متضرر من الخريجين والعاطلين عن العمل.

و تسائل موسى عن النقابات العمالية التي يتغيب دورها في ظل تعرض العمال للاستغلال وظروف العمل السيئة بدون توفير السلامة المهنية، في ظل غياب قانون التأمينات الاجتماعية و قانون الحماية الاجتماعية.

وتطرق أمين سر المجلس بساحة غزة إلى أن المهن المتوفرة حالياً في قطاع غزة هي مشاريع ريادية صغيرة يبادر أصحابها إلى إنشاءها مثل بائع متجول، أو صاحب بسطة في سوق بدخل محدود .

و أوضح أن شرائح عمالية تضررت بشكل مباشر من العدوان الأخير على غزة ، إذ ألحق بعمال الصيد أضرارا بالغة و الذي يقدر عددهم بأربعة آلاف عامل، نتيجة قصف الاحتلال لمراكبهم و وحرمانهم من دخول البحر خلال 11 يومًا من العدوان.

وفي قطاع الزراعة ، أكد على أن قصف المنشآت الزراعية ومصانع تخزين الأعلاف والآبار تسبب في خسائر مباشرة ، مشيرا إلى غياب الرقابة على أسعار الخضراوات واستغلال السوق .

و قال موسى أن العدوان الإسرائيلي تسبب في خسائر كبيرة في قطاع السياحة والخدمات الفندقية حيث يعمل به 10 آلاف عامل . 

كما أكد موسى على مبادرة وزارة العمل بغزة في إنشاء صندوق العمال داعياً إلى أن يكون هذا الصندوق وطني ينصف كل العمال دون تمييز جغرافي مثل صندوق وقفة عز الذي استثنى عمال القطاع من المساعدات.

وأشار إلى أن إعمار قطاع غزة فرصة لخلق فرص عمل للخريجين والعاطلين عن العمل ، مضيفا أن على النقابات العمالية أن تمارس دورها في استيعابهم بمشروع الإعمار.

واختتم موسى حديثه في الدعوة إلى إنهاء الانقسام فوراً، ووضع رؤية وطنية شاملة لمواجهة واقع العمال ، فقد بلغت نسبة البطالة أكثر من 65٪ .