لجنة التعبئة الفكرية ومجلس الشبيبة الفتحاوية تحيي الذكرى 37 لاستشهاد شرف الطيبي

لجنة التعبئة الفكرية ومجلس الشبيبة الفتحاوية تحيي الذكرى 37 لاستشهاد شرف الطيبي

غزة - فتح ميديا:

أحيت حركة فتح لجنة التعبئة الفكرية ومجلس الشبيبة الفتحاوية بمحافظة غزة الذكرى 37 لاستشهاد شرف الطيبي شهيد القرار الفلسطيني المستقل.

بحضور الوزير السابق الدكتور جواد الطيبي شقيق الشهيد شرف وقيادة ساحة ومحافظة غزة، واستعرض الدكتور جواد تاريخ نشأة الشبيبة الفتحاوية التي انطلقت من الضفة الغربية وانتقلت إلى قطاع غزة بقيادة القائد والمؤسس أبو علي شاهين حيث لاقت الفكرة ترحاب من الجميع وانتشرت حركة الشبيبة الطلابية في أرجاء الوطن كالنار في الهشيم لتعطش الشعب الفلسطيني لحركة تناضل وتعبر عن الروح الوطنية لكل الوطنيين حيث بدأت عملها بحملات التطوع ومساعدة المجتمع الفلسطيني.

وأشار الدكتور الطيبي إلى المحطات التاريخية في حياة الشهيد شرف وانتقاله وسفره إلي بلغاريا للدراسة بجوار أخيه الدكتور نعيم وعند عودته للوطن ومنعه من السفر لاستكمال تعليمه من قبل الاحتلال الإسرائيلي والتحاقه في جامعة بيرزيت لدراسة الهندسة وفي عام 82 وبعد حرب بيروت وخروج الثورة الفلسطينية من لبنان ومحاولات بعض الدول العربية شطب منظمة التحرير الفلسطينية وإيجاد البديل عنها من خلال الانقسام لبعض قيادات فتح والمنظمة واغتيال الشهيد سعد صايل والاعتداء وارتكاب المجازر في لبنان.

توجهت القيادة الفلسطينية بقيادة الزعيم ياسر عرفات لعقد المجلس الوطني الفلسطيني في الأردن للحفاظ على القرار الوطني الفلسطيني المستقل لتلتهب الأرض الفلسطينية في قطاع غزة والضفة الغربية في مظاهرات دعم الزعيم ياسر عرفات.

وفي فجر هذا اليوم الموافق 12/11/1984 نهض الشهيد شرف من نومه ليستحم ويصلي صلاة الفجر ويقول لصاحبه ورفيقه أن هذا اليوم هو يوم خاص غير عادي وأثناء المظاهرات داخل حرم الجامعة تلقى شرف رصاصة في صدره من قناص محتل بقي ينزف لساعات حتى نقل إلى مستشفى المقاصد حيث صعدت روحه الطاهره هناك.

أشار أحمد أبو العطا أمين سر محافظة غزة إلى مناقب الشهيد شرف الطيبي وعلاقاته بأبناء شعبه ورفاقه وقربه من الشهيد القائد أبو علي شاهين حيث سمي بشهيد القرار الوطني الفلسطيني المستقل لدعمه ومساندته للزعيم الخالد ياسر عرفات.

وأكد إياد الدريملي أن الشبيبة الفتحاوية هي رهان المستقبل وهي الرافد الأول لحركة فتح وبتشكيل لجان الشبيبة في المجتمع لتساهم وتكون باكورة إنطلاق حركة فتح في المدن والمخيمات والأحياء في الأراضي المحتلة.

و أشار الدريملي إلى مقولة الشهيد أبو علي شاهين الذي قال "إذا قدر للشبيبة أن تنمو وتترعرع فهي أقصر الطرق لاجتثاث الاحتلال".

وقال الدريملي حين يتراجع الجميع تتقدم الشبيبة وانهى كلامه بمقولة الزعيم ياسر عرفات واصفاً الشبيبة بأنها قطرة الماء حين انحباس المطر.
وتخلل اللقاء إلقاء قصيدة شعرية بعنوان الشهيد ( الله عليك) للشاعرة ملك سعد الدين.

ورحب محمد جربوع أمين سر لجنة التعبئة الفكرية بالحضور متحدثاً علاقة الشهيد شرف برفاقه وأصدقائة واستغرض متافبه من خلال برومو أعدته اللجنة.

وتحدث عبد الحافظ حميد عن مناقب الشهيد ومحطاته التاريخية مرحباً بالحضور وهيئات الشبيبة في الجامعات الفلسطينية 

وفي نهاية اللقاء قدمت قيادة محافظة غزة درع الوفاء لعائلة الشهيد الطيبي.