لا تلوموا العرب ...بل لوموا أنفسكم

لا تلوموا العرب ...بل لوموا أنفسكم

بقلم:  ماجد أبودية

الوحدة العربية بالنسبة لياسر عرفات كانت هاجسا يسيطر عليه، كان يرى فيها البداية والهدف
فبعد عملية الليطاني التي اجتاحت فيها اسرائيل الاراضي اللبنانية بحوالي 28 الف جندي مدعومين بالدبابات والطيران، لضرب البنية التحتية لفتح ومنظمة التحرير، كرد على عملية الساحل الدلالية التي قتل فيها 34 جندي صهيوني في شهر مارس عام78م، تداعي العرب بمبادرة من الامير السعودي فهد بن عبدالعزيز لقمة فاس الاولى في المغرب عام 1981م، لمناقشة مبادرة السلام السعودية التي تدعوا الى الاعتراف بحق كل الدول في المنطقة ان تعيش بسلام،"بما فيها اسرائيل ضمنيا"، غاب تسع رؤساء دول، وتم تاجيل القمة حتى اشعار اخر، تنفس عرفات الصعداء، لانه كان يرى فيها مؤامرة على القضية الفلسطينية، فلم يهاجم العرب ولا أصحاب المبادرة، لانه كان ينظر للواقع العربي في حينه على أنه سحابة صيف مظلمة وسرعان ما ستزول، فالحرب العراقية الايرانية في ذروتها، وجبهه التصدي العربية قاطعت مصر، بعد زيارة الرئيس السادات للقدس، لكن كانت الوحدة العربية بالنسبة لياسر عرفات هاجسا يسيطر عليه، يرى فيها البداية والهدف، فقام بعدة جولات لفتح نوافذ وأبواب العرب والغرب بما فيها الاتحاد السوفيتي ودول امريكا اللاتينية والدول الاسلامية ودول عدم الانحياز، أمام منظمة التحرير كممثل وحيد للشعب الفلسطيني

أثناء حصار بيروت الذي استمر88 يوم، شهدت أبشع المجازر الوحشية التي ارتكبتها القوات الصهيونية، وسفاح حربها شارون، راح ضحيتها الاف الشهداء الفلسطينين واللبنانيين، كانت مصر اول من بادرت الى اعلان مشروع قرار مشترك مع فرنسا، قدمتاه سويا الى مجلس الامن، تلاه قرار سحب السفير المصري من تل أبيب، فكان هذا الموقف مدخلا اوليا لاعادة العلاقات المصرية-الفلسطينية.

وبعد موافقة أبوعمار على خطة المبعوث الامريكي فيليب حبيب لوقف اطلاق النار، وخروج المقاتلين الفلسطينين من بيروت بزيهم العسكري واسلحتهم موزعين على تسع دول عربية، وعرفات يقول بصوت عال قبل ان يصعد على متن السفينة اليونانية"اتلانتيد"، ايها المجد لتركع أمام بيروت، فيخرج بعدها كل الزعماء والملوك العرب لاستقباله في مطار الدار البيضاء، استقبال مهيب لرمز المقاومة والصمود، أثناء حضوره الى المغرب للمشاركة في قمة فاس الثانية، التي عقدت استئنافا للقمة الاولى التي فشلت، مسجلا ياسر عرفات فيها أكبر انتصار فلسطيني، حيث حصل على اعتراف عربي رسمي بالإجماع بمنظمة التحرير كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، مقدما للعالم اول مشروع عربي للسلام يحظى بتأييد كل الدول العربية.
ياسر عرفات كان يدرك في أعماقه مدى قدرته على استقطاب الدعم والتاييد العربي، بل والاقليمي، ورغم ذلك كان يضاعف هذا الجهد للارتقاء الى مستوى ثقة الشعوب العربية والغربية.
أين كنا ...واين أصبحنا

فلم تعد فلسطين الرقم الصعب في معادلة الشرق الاوسط، ولم يعد لها وزن في الحسابات العربية، فلا نلوم العرب ...بل نلوم انفسنا، ونلوم فصائل ليس لها الا أسماء، حولت بيروت حاضنة الثورة، من عاصمة العلاقات العربية الفلسطينية، الى ملتقى خراب، تطلق فيه نعرات العداء للعرب، وتستخدم فيه اللاءات المكررة وما هي الا اسطوانة مشروخة
لسنا مصدومين من رفض الجامعة العربية لمشروع القرار الفلسطيني الذي يدين التطبيع الاماراتي الاسرائيلي، فباقي الدول في طابور الانتظار
أما رئيسنا أبومازن غير متفق معكم، فقد اكتفى باتفاقه مع نداف أرغمان رئيس الشاباك الاسرائيلي، ولا يريد التواصل معكم، لانه شكل لجنة التواصل مع المجتمع الاسرائيلي، ويرى فيها بديلا عنكم ...أعذرونا يا عرب

_____________

م.ر