لأول مرة منذ 24 عاما.. الإعلان عن مجلس استيطاني إسرائيلي بالضفة

لأول مرة منذ 24 عاما.. الإعلان عن مجلس استيطاني إسرائيلي بالضفة

فتح ميديا-القدس المحتلة:

أفادت صحيفة "يسرائيل هيوم" بأنه لأول مرة منذ نهاية التسعينيات ستتم إقامة مجلس محلي استيطاني جديد في الضفة الغربية.

وكشفت الصحيفة أنه "تم الإعلان عن إقامة مجلس محلي (استيطاني) جديد يجمع بين دفتيه مستوطنتي عتس إفرايم وشعري تيكفا، بعد توقيع قائد المنطقة الوسطى، الجنرال يهودا فوكس، على أمر توحيد المستوطنتين.

وأوصح الإعلام العبري أن "عتس إفرايم (المقامة على جبل الحلو مكان تواجد الجيش الأردني سابقا)، وشعري تيكفا غرب قرية سلفيت، انضمتا في مجلس محلي واحد يدعى شاعر هشومرون أي بوابة السامرة، في خطوة تم التمهيد لها بدعم ومصادقة وزيرة الداخلية اييليت شاكيد ووزير الأمن بيني غانتس"، لافتا إلى أن "رئيس المجلس الإقليمي، شومرون يوسي دغان، رحب بهذه الخطوة".

يذكر أن مستوطنة بيت إيل كانت آخر مجلس محلي تأسس في الضفة الغربية، قبل 24 عاما، أما بلدتا شعري تكفا وعتس افرايم فقد خضعتا لنفوذ المجلس الإقليمي هشومرون، بحسب "I24".

وأشار الإعلام العبري إلى أن "الإعلان عن إقامة "مجلس محلي" جديد في الضفة الغربية مر في عدة محطات، بدأت بالحصول على توصية من لجنة الحدود بوزارة الداخلية وتوقيع الوزيرة شاكيد في أوائل مايو، بناء على توصية لوزير الأمن، وبعد موافقة غانتس على المخطط، وقع قائد المنطقة الوسطى على أمر توحيد البلدتين لتصبح مجلسا محليا واحدا".

وقال مسؤولون في مجلس هشومرون إن "التجربة تدل على أن توحيد السلطات في مناطق السامرة يساهم بشكل كبير في نمو التجمعين، وسيجعله مركزا حضريا كبيرا، كما هو الحال في أريئيل"، بحسب "I24".