كتب: د.خالد موسى.. عشية الأول من اَيار مايو يوم العمال العالمي

كتب: د.خالد موسى.. عشية الأول من اَيار مايو يوم العمال العالمي

فتح ميديا-غزة:

كتب دكتور خالد موسى أمين سر مجلس العمال ساحة غزة بمناسبة الأول من آثار مايو يوم العمال العالمي

يطل علينا الأول من آيار/مايو  يوم العمال العالمي والتي تحتفي فيه طبقتنا العاملة وشعبنا الفلسطيني مع كل شعوب العالم والطبقة العاملة  وتتوحد في هذا اليوم، تأكيداً على قيم التضحية والنضال ضد الاضطهاد والاستغلال للشعوب.

ويطل علينا يوم العمال العالمي وشعبنا الفلسطيني بشكل عام، وقطاع غزة بشكل خاص يعيش أحلك أوضاعه سياسياً واجتماعياً واقتصادياً

ويعيش ظروفاً قاسية، وتمر قضيته الوطنية العادلة في أسوأ مراحلها، كذلك يعيش العمال في قطاع غزة حياة صعبة في ظل انعدام فرص العمل لهم خصوصاً في ظل جائحة كورونا وما تبعه من تعطيل  فرص العمل في كافة المؤسسات العامة والخاصة.

ويخضع العمال الفلسطينيون كغيرهم من أبناء الشعب الفلسطيني لانتهاكات ممنهجة يمارسها الاحتلال الإسرائيلي من حصار واستهداف لهم وللمنشآت العمالية والزراعية، ومصادرة أراضيهم والتعدي عليهم، والتعرض للعاملين والتنكيل بهم على الحواجز العسكرية، حرمان العاملين منهم في إسرائيل من أدنى حقوقهم العمالية المستحقة، بما فيها السلامة المهنية والصحية والأجور المتكافئة.

وبهذه المناسبة، كنا على أمل من تحقيق الانتخابات وتغير هذا الواقع المرير ولكن تأجيلها سيؤدي إلى تفاقم  أوضاع العمال وازدياد إعداد العمال تحت خط الفقر  وارتفاع نسبة البطالة

 ندعو القيادة الفلسطينية لمزيد من الاهتمام في قضية عمال الشعب الفلسطيني والذين أذاقتهم هذه السنوات العجاف ويلات ومعاناة كبيرة، لأن عمال شعبنا يستحقون من القيادة الكثير الكثير، وندعوهم لتوفير فرص عمل لهم، ليعيشوا حياة كريمة مثلهم مثل باقي عمال العالم 

كما نتقدم بكل التهاني لعمال شعبنا  الفلسطيني في كافة أماكن تواجده بشكل عام، ولعمالنا  البواسل في غزة بشكل خاص لدورهم البطولي في النضال، ولصمودهم الأسطوري في مواجهة سياسات الاحتلال الإجرامية، وكل أنواع الظلم والتهميش من قبل الجهات الفلسطينية المسئولة.

 كما ونتوجه بتحية الفخر والاعتزاز إلى شهداء الطبقة الفلسطينية العاملة، والذين ارتقوا دفاعاً عن الوطن والحقوق.