قيادات تيار الإصلاح الديمقراطي تنعى أيقونة الكلمة الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة"

قيادات تيار الإصلاح الديمقراطي تنعى أيقونة الكلمة الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة"

غزة - فتح ميديا:

نعت قيادات تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، بكل الحزن والألم الإعلامية شيرين أبو عاقلة، التي استشهدت برصاص جيش الاحتلال في مخيم جنين.

 قائد تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح محمد دحلان

نعى قائد تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، محمد دحلان، بكل الحزن والألم لشعبنا الفلسطيني، وللأسرة الصحفية الفلسطينية والدولية الإعلامية (شيرين أبو عاقلة)، التي استشهدت برصاص جيش الاحتلال في مخيم جنين.

وأكد في منشور على حسابه الخاص على "فيس بوك"، أن الاحتلال يمارس بشتى الوسائل اغتيال الكلمة والصورة التي تفضح جرائمه أمام شاشات العالم، الذي يتوجب عليه اليوم ليس مجرد إدانة هذه الجريمة، وإنما محاسبة هذا الاحتلال على جرائمه المتواصلة بحق الشعب الفلسطيني.
وشدد دحلان، على أن شيرين ستبقى أيقونة صحفية ناضلت في الميدان بالكلمة والصورة، طيلة 27 عاماً، وثقت فيها جرائم هذا الاحتلال الغاشم بحق شعبنا ومقدساته، مقدماً العزاء والمواساة  لكل شعبنا، وعلى وجه الخصوص للأسرة الصحفية الفلسطينية، حراس الحقيقة وفرسان الكلمة والصورة.
الدكتور صلاح العويصي
قدم أمين سر قيادة حركة فتح بساحة غزة، الدكتور صلاح العويصي، خالص التعزية والمواساة من عموم أبناء شعبنا المرابط، لرحيل سيدة الكلمة،  الحاضرة في كل ميادين الكفاح، وفي كل موقف مارس الاحتلال فيه عنجهيته وغروره".

وتابع في تصريح صحفي، :"شيرين أبو عاقلة كانت صوت المظلومين والمناضلين، وصوت الشهداء والجرحى والأسرى، وكان نضالها كلمة صادقة لطالما أكدت الرواية الفلسطينية، ومدافعة عن قضيتها وشعبها بلغة أوصلت صوتنا لكل المعمورة، قارعت الاحتلال، وتصدت لأكاذيبه وروايته كمحتل غاصب".

الدكتور عماد محسن

فيما أكد الناطق باسم تيار الإصلاح الديموقراطي في حركة فتح الدكتور عماد محسن، أن شيرين أبو عاقلة، اسم أعطى دروساً في المهنية، وأصالة الانتماء، وشغف البحث عن الحقيقة.

وأضاف في تصريح صحفي، أن هذه الأيقونة الصحفية الفلسطينية قدمت درساً في التمييز بين مهنية الصحفي وسياسة وسيلة الإعلام التي يعمل فيها، وعاشت مع تجربة كفاح شعبها دون الالتفات إلى دعاية الاحتلال عبر ناطقيه على ذات الشاشة.

وأشار محسن، إلى أن شيرين أبو عاقلة فضحت الاحتلال ألف مرة بالتغطية المباشرة لعدوانه المتواصل على شعبنا، وها هي اليوم تفضحه بدمها الطاهر الذي نزف على أرض جنين، بعد أن اغتالتها بنادق الاحتلال في محاولة إسكات صوت الحقيقة.

الدكتور أحمد حسني

بدوره، قال أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فتح بساحة غزة الدكتور أحمد حسني، الصحفية شيرين أبو عاقلة" نقلت الحقيقة بكل مهنية، وفضحت جرائم الاحتلال، وقدمت نموذجاً للصحافة المسؤولة والملتزمة بالخط الوطني والملتحمة مع قضايا شعبنا".

وأضاف في منشور له على "فيس بوك":"رحم الله أيقونة الكلمة الفلسطينية "شيرين أبو عاقلة"، والخزي والعار لمجرمي الحرب الصهاينة".

 القيادي غسان جاد الله

من جهته، قال القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، غسان جاد الله، :"حضور الصديقة الصحفية المقدسية الشجاعة (شيرين أبو عاقلة) في الرواية الوطنية الفلسطينية، لم يقتصر على نقل الحقيقة وفضح جرائم الاحتلال، بل تعداه إلى دخولها كل بيتٍ في فلسطين وفي عالمنا العربي، بعفويتها وتلقائيتها وصدق انتمائها للوطن والتزامها بالقضية".

وأكد في منشور له على حسابه الخاص على "فيس بوك"، فلسطين حزينة اليوم بارتقاء شيرين إلى العلياء برصاص المحتل الغادر، وعزاؤنا أن التراث الإعلامي الذي تركته شيرين سيشكل مدرسةً لكل الصحفيين والنشطاء الفلسطينيين في سبل ايصال الكلمة والصورة والحقيقة إلى العالم بأسره.

يذكر أن وزارة الصحة، أعلنت صباح اليوم الأربعاء، عن استشهاد الصحفية شيرين أبو عاقلة (51 عاما) برصاص جيش الاحتلال، وإصابة الصحفي علي السمودي برصاصة في الظهر، خلال تغطيتهما اقتحام قوات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة جنين ومخيمها.