في يومها العالمي.. الحسنات: المرأة الفلسطينية استثنائية وتعمل لتغيير المسار من أجل شعبنا وقضيتنا

في يومها العالمي.. الحسنات: المرأة الفلسطينية استثنائية وتعمل لتغيير المسار من أجل شعبنا وقضيتنا
صبحية الحسنات، نائب أمين سر هيئة العمل التنظيمي بساحة غزة

فتح ميديا – غزة:

قالت صبحية الحسنات، نائب أمين سر هيئة العمل التنظيمي بساحة غزة، في يوم المرأة العالمي والذي يصادف الثامن من آذار، "يحتفل جميع العالم بهذا اليوم تكريماً للمرأة، ونبارك للمرأة الفلسطينية عيدها وندعوها لمزيد من العطاء من أجل وطنها وطن الفخر والعزة".

وأضافت الحسنات، في تصريح خاص لفتح ميديا: "المرأة الفلسطينية اليوم تخرج لترفع شعار الحرية لأسيراتنا وأسرانا البواسل في سجون الاحتلال، فهناك 35 أسيرة فلسطينية بينهم زوجات وقاصرات يعانون كافة أشكال التعذيب داخل سجون الاحتلال"

وطالبت الحسنات، كافة المؤسسات الدولية والحقوقية الوقوف عند مسؤولياتها تجاه الأسيرات والأسرى البواسل، وتجاه الشعب الفلسطيني الذي تغول الاحتلال على أرضه ومقدساته، وأن تعمل كافة الدول على مساعدة هذا الشعب لنيل حريته.

وأردفت: "المرأة الفلسطينية هي استثنائية كونها تعاني من ظروف اقتصادية صعبة بسبب الحصار والانقسام الذي طالما خرجت للدعوة لإنهاء الانقسام والحفاظ على الوحدة الوطنية ووحدة الصف حتى نستطيع مجابهة التحديات".

وتابعت الحسنات: " المرأة الفلسطينية تقوم بكل واجباتها الاجتماعية وتربي هذا الجيل الذي تغرس فيه حب الوطن والانتماء، وتؤدي كافة مهامها على أفضل ما يكون".

وبينت أن المرأة الفلسطينية تعمل جاهدة، من خلال مؤسسات المجتمع المدني والسيدات الوازنات إلى تغيير هذا المسار والتوجه نحو الأفضل من أجل شعبنا وقضيتنا، خاصة في ظل الحراك السياسي، بعد إصدار المرسوم الرئاسي بإجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية ليكون لها دور لإبداء الرأي والمشاركة في هذا العملية الديمقراطية.

وفي ختام حديثها، أكدت الحسنات أن اجراء الانتخابات جاءت عنواناً للمرأة الفلسطينية لمشاركتها في الحياة السياسية باعتبارها جزء من اتخاذ القرار حتى نستطيع العمل من أجل شعبنا واختيار من هو قادر على القيام بمتطلباته ليخرج من عنق الزجاجة بعد سنوات من المعاناة والتي سببها الانقسام، مشيرةً أن الشعب أُصيب بحالة من الفقر والجوع وحالة يرثى لها، آملاً من هذه الانتخابات بأن تكون من ينقذه باتجاه الأمل والمستقبل.