في رحاب الإنطلاقة.. تيار الاصلاح انجازات ونجاحات

المشهد التنظيمي لحركة فتح في ذكرى انطلاقتها الخامسة والخمسون ، متعدد الزوايا ومتنوع الاتجاهات ، فهناك الكثير الذي لا بد من الوقوف عليه لما له من ايجابيات ومحطات ، رغم ظهور بعض الأصوات المثقلة بالتناقضات ، والتي للأسف الشديد لا ترى إلا بعين واحدة ، لأنها ارتضت لنفسها أن تتميز بالعوار القبيح وتختبأ وراء أوهامها كالثعلب الجريح، ولا تدرك أنها بعيدة كل البعد عن الموضوعية والرأي الواضح والصريح. اليوم تيار الاصلاح أثبت كل جدارة بأنه صاحب المبادرة الوحدوية ومن يمتلك الرؤية والصدارة من خلال قياداته النخبوية وكوادره المثقفة صاحبة الهوية التنظيمية والفكرة الوطنية وقواعده الجماهيرية العطشى لوحدة الحركة والوطن على طريق الاستقلال والحرية. في رحاب الانطلاقة كان لتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح شرف الانجازات والنجاحات ، من خلال فعالياته الفرعية والمركزية السابقة والقادمة في مختلف ساحات العمل التنظيمي ، فكان له الفخر في امتلاك زمام المبادرة والتمسك في وحدة الحركة خياراً تنظيمياً وقراراً وطنياً ، من أجل النهوض بالواقع التنظيمي للأمام، ومن أجل استنهاض كافة قواعد الحركة العريضة لكي تكون ف

فتح ميديا - كتب / ثائر أبو عطيوي

المشهد التنظيمي لحركة فتح في ذكرى انطلاقتها الخامسة والخمسون ، متعدد الزوايا  ومتنوع الاتجاهات ، فهناك الكثير الذي لا بد من الوقوف عليه  لما له من ايجابيات ومحطات ، رغم ظهور بعض الأصوات المثقلة  بالتناقضات ، والتي للأسف الشديد لا ترى إلا بعين واحدة ، لأنها ارتضت لنفسها أن تتميز بالعوار القبيح وتختبأ وراء أوهامها  كالثعلب الجريح، ولا تدرك أنها بعيدة كل البعد عن الموضوعية والرأي الواضح والصريح.

اليوم تيار الاصلاح  أثبت كل جدارة بأنه صاحب المبادرة الوحدوية ومن يمتلك الرؤية والصدارة من خلال قياداته النخبوية وكوادره المثقفة صاحبة الهوية التنظيمية والفكرة الوطنية وقواعده الجماهيرية العطشى لوحدة الحركة والوطن على طريق الاستقلال والحرية.

في رحاب الانطلاقة كان لتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح شرف  الانجازات والنجاحات ، من خلال فعالياته الفرعية والمركزية السابقة والقادمة في مختلف ساحات العمل التنظيمي ، فكان له الفخر في امتلاك زمام المبادرة والتمسك  في وحدة الحركة خياراً تنظيمياً وقراراً وطنياً ، من أجل النهوض بالواقع التنظيمي للأمام، ومن أجل استنهاض كافة قواعد الحركة العريضة لكي تكون فتح في صدارة العمل الوطني على الدوام.

 فلهذا كان الشرف والفخر لتيار الاصلاح أن يقوم بإحياء ذكرى الانطلاقة في ساحة غزة مرتين متتاليتين ، يوم ايقاد شعلة الانطلاقة في ساحة الجندي المجهول ، ويوم الاحتفال في حركة فتح وجماهيرها العريضة على مختلف توجهاتها التنظيمية في شارع الوحدة بمدينة غزة ، والذي أثبت تيار الاصلاح للقاصي والداني بمشاركته الفاعلة  في فعالية شارع الوحدة أنه من دعاة الوحدة التنظيمية التي تشتاق لها جماهير فتح منذ سنوات طوال ، وهذا ما يجعل تيار الاصلاح يؤسس لقاعدة التقدم والنجاح للوحدة الفتحاوية والوطنية بكل تميز وانفتاح  ، دون الخوض في الأمس الذى مضى وانقضى ولم يعد به الحديث باعتقادي مباح ، وأن يتعالى الجميع على ألم الفرقة والانقسام، الذي لم يترك لنا كفتحاويين على وجه الخصوص وفلسطينيين على وجه العموم سوى المزيد من الماسي  ولعنة الجراح. 

محطات التميز و الانجازات والنجاحات التي قادها تيار الاصلاح في ذكرى الانطلاقة الخامسة والخمسون تتلخص أنه صاحب الفكرة الوحدوية التنظيمية وذات الرؤية السياسية الوطنية ، التي تقوم على المطالبة في استخلاص العبر والدروس من أجل النهوض بالواقع التنظيمي والوطني على حد سواء ، من خلال امتلاك تيار الاصلاح للعديد من زمام المبادرات ، التي تقوم على بذل كل ما هو مستطاع على طريق العطاء وصدق الانتماء لفتح وفلسطين ، رغم تكالب المتآمرين وضعف موقف المتربصين ووضاعة الحاقدين ونفاق المتخاذلين.

تيار الاصلاح الديمقراطي يحتفل بذكرى انطلاقة حركته الرائدة فتح ، رافعا شعار الواقع وضرورة التغيير لصناعة المستقبل الأجمل بكل قوة وتأثير، من أجل فتح ومشروعها الوطني على طريق الحرية وتقرير المصير ، ومن أجل أن يحيا شعبنا الفلسطيني بأكمله في واحة الاستقرار والأمان والعدالة الانسانية والكرامة الاجتماعية برؤية سياسية وطنية عنوانها الجماهير الفلسطينية القاسم المشترك ورأس مالنا الوطني  للمعادلة الوطنية الجمعية المناهضة للفرقة والمصالح الشخصية  والأجندات الخاصة ذات الأهداف الفئوية والحزبية.

رسالتنا ...

رسالة محبة وعرفان وتقدير لجموع الفتحاويين الذين احتفلوا بانطلاقة الرائدة فتح وكانوا ومازالوا على وحدة الحركة مؤكدين وبها متمسكين بقوة وعزم لا يلين ، واحترامنا وشكرنا العميق لتيار الاصلاح الذي كان له الأثر العميق بالنهوض في حركة فتح عبر انجازه ونجاحه في الفعاليتين، الأولى في ايقاد الشعلة و الثانية في احياء ذكرى الانطلاقة ، وهذا دليل يحمل في طياته جملة من التأكيدات أن فتح قادرة على الوحدة ونبذ الخلافات وصولاً  لإنهاء الانقسام والوحدة الوطنية العنوان لبر الأمان.

ع.ب