في الذكرى57 لانطلاقة الثورة الفلسطينية... القائد دحلان: فتح قلعة حصينة لن تسقط أسوارها

في الذكرى57 لانطلاقة الثورة الفلسطينية... القائد دحلان: فتح قلعة حصينة لن تسقط أسوارها
محمد دحلان قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح

فتح ميديا-غزة:

أكد القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح،وبمناسبة ذكرى ايقاد الشعلة 57 لانطلاقة حركة فتح، بأن فـتـح قلعة حصينة، لن تسقط أسوارها.

وأضاف دحلان عبر تغريده له على صفحته الفيسبوك، أنه عندما نحتفل بالذكرى 57 لانطلاقة الثورة الفلسطينية المعاصر بقيادة حركة فتح، نستحضر تاريخٌ عتيد من الكفاح والنضال، والشهداء والأسرى، وحركة حملت المشروع الوطني، وحافظت على استقلالية القرار، ونجحت في فرض قضيتنا اقليمياً ودولياُ، وحققت العديد من الإنجازات على طريق الحرية لشعبنا.

وأوضح دحلان، لقد اعتّرى حركة فتح منذ انطلاقتها العديد من التحديات والمؤامرات استهدفت وجودها كقوة نضالية ثورية، وعانت خلال العقد الأخير من دمار ممنهج لبنيتها التحتية والتنظيمية، لكن لنا في تاريخها عبرّة، حيث تمكنت مراراً وتكراراً من النهوض من تحت الرماد كطائر الفينيق، لينبثق في مشاعلها النور مجدداً، معلنة في كل مرة دورة جديدة من حياتها المتجددة.

وقال دحلان: "إنني واثق؛ أن ما تتعرض له حركة فتح في الوقت الراهن، يُشكل مرحلة انتقالية بين زمنين، وسيولد طاقات جديدة، ويفرض بدايات لإعادة البناء والهيكلة، لتلتقط حركة التاريخ وتكون قادرة على حمل أعباء المرحلة."

وأفاد دحلان، بأنه قد حان الوقت لنهاية مرحلة وبدء أخرى في دورة حياة الحركة، وفقاً لرؤية جديدة، محورها إعادة البناء لكل مكوناتها، وإطلاق العنان لكل طاقاتها وشبابها ليكونوا فاعلين في مواجهة التحديات الصعوبات.