فرج يسير على خطى عباس ..صحيفة : السلطة تقدم أوراق اعتماد للعدو الإسرائيلي لتنفذ من ازمتها الاقتصادية

فرج يسير على خطى عباس ..صحيفة : السلطة  تقدم أوراق اعتماد للعدو الإسرائيلي لتنفذ من ازمتها الاقتصادية

بيروت- فتح ميديا:

قالت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، اليوم الجمعة، إن السلطة الفلسطينية تُواصل تقديم أوراق اعتماد إلى العدو الإسرائيلي، أملاً في استنقاذها من الأزمة الاقتصادية التي تتخبّط فيها منذ مدّة. وفي هذا السبيل، حمل ماجد فرج نفسه، على خُطى رئيسه محمود عباس، إلى "دولة" الاحتلال، حيث قدّم للمسؤولين الأمنيين معلومات حول المقاومين المُشتبه في قيامهم بتثوير الوضع في الضفة المحتلّة، متعهّداً بفعْل كلّ ما يَلزم لتَعقّب هؤلاء وإحباط عملياتهم.

وبحسب الصحيفة، فإن يُواصل المسؤولون في السلطة الفلسطينية جهودهم لتحسين علاقاتهم مع دولة الاحتلال، أملاً في تحقيق مكاسب تؤدّي إلى إعادة تقوية وضْع السلطة في الضفة الغربية المحتلّة، أمنياً واقتصادياً. وتأتي هذه المساعي في وقت تتعزّز فيه عمليات «التنسيق الأمني» بين الطرفَين، لتصل أخيراً إلى مستويات متقدّمة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في السلطة الفلسطينية، قولها: " رئيس جهاز المخابرات العامّة الفلسطيني، ماجد فرج، نقل، أخيراً، إلى دولة الاحتلال خُلاصة معلومات أمنية تتعلّق بحركتَي حماس والجهاد الإسلامي، وسعيهما لرفع وتيرة المواجهة مع العدو في الضفة.

ووفقاً للصحيفة، فقد شملت المعلومات أسماء أشخاص من الحركتَين من داخل القطاع وخارجه، يعملون على تثوير الأراضي المحتلّة، مع توصية بتكثيف مراقبتهم وتعقّب خطواتهم ومنعهم من تنفيذ مخطّطاتهم، بما يؤدّي إلى إحباط أيّ عمليات فدائية قبل وقوعها.

وتضيف المصادر أن فرج ناقش مع المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين، أخيراً، خطّة تعزيز التنسيق بين الأجهزة الأمنية التابعة لكلّ من السلطة والاحتلال، بهدف منع تشكُّل بؤر للمقاومة في الضفة، وخصوصاً في المخيّمات، عبر سلسلة عمليات اعتقال ممنهجة ومستمرّة لعناصر حماس والجهاد والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين. في المقابل، طلب رئيس جهاز المخابرات الفلسطيني زيادة الدعم الاقتصادي للسلطة، من أجل تفادي انهيارها، وتمكينها من السيطرة على الأوضاع الأمنية في الضفّة.