غزة: لجنة جرحى المسيرات توجه رسالة للمؤسسات الدولية بمنح "الجرحى" حقوقهم كاملة غير منقوصة

غزة: لجنة جرحى المسيرات توجه رسالة للمؤسسات الدولية بمنح "الجرحى" حقوقهم كاملة غير منقوصة

فتح ميديا-غزة:

أرسلت لجنة جرحى المسيرات بقطاع غزة، رسالة إلى المؤسسات الدولية والحقوقية، لمنح الجرحى كافة حقوقهم دون نقصان.

وقالت اللجنة في بيان صحفي صدر عنها :" إنّ قضية الجرحى تتصدر قضايا شعبنا الفلسطيني كقضية مركزية، تهم شريحة واسعة من أبناء شعبنا العظيم، كما ويمثل "يوم الجريح الفلسطيني" يومًا وطنيًا بامتياز.

إليكم نص البيان كاملاً..

بيان صحفي صادر عن اللجنة العليا لجرحى مسيرات العودة الكبرى بمناسبة الذكرى 53 ليوم الجريح الفلسطيني

مازالت قضية الجرحى البواسل تتصدر قضايا شعبنا الفلسطيني كقضية مركزية تهم شريحة واسعة من أبناء شعبنا العظيم، كما ويمثل "يوم الجريح الفلسطيني" يومًا وطنيًا بامتياز يحييه أبناء شعبنا في الوطن والشتات من خلال تنظيم الفعاليات الرسمية والشعبية الوطنية؛ وفاءً للجرحى الكرام وتقديراً لتضحياتهم ولمعاناتهم المتواصلة، وتذكيرًا للعالم بجرائم الاحتلال الصهيوني المتواصلة بحق شعبنا في كل مدينة وحي ومخيم وقرية وشارع وزقاق.

تمر الذكرى 53 ليوم الجريح الفلسطيني والجرح ما زال ينزف دماءً وتضحيات لا تقدر بثمن.

 تمر هذه الذكرى ونحن مازلنا على عهد الشهداء والجرحى الميامين، نقف معهم وإلى جانبهم، نقدم لهم الخدمات المختلفة وفاءً وواجباً وتقديراً لدورهم الريادي في تغيير معادلة الصراع مع المحتل الصهيوني.

مستمرون معهم في برامجنا العلاجية والاجتماعية والصحية، ندعم صمودهم وتضحياتهم العظيمة، لأنهم يمثلون شاهداً حياً على جرائم الاحتلال وبشاعته التي يرتكبها بحق شعبنا الفلسطيني العظيم الذي يسعى لتحقيق أهدافه بالعودة والتحرير.

نقف اليوم وقفة إجلال وإكبار لجرحانا البواسل في يومهم الوطني، نقف أمام تضحياتهم وصمودهم الكبير، فمنهم من بترت أطرافه ومنهم من هو في عِداد الشهداء ومنهم من فقد بصره أو سمعه أو أجزاءً من جسده الطاهر الشريف.

نتحدث اليوم ولازال الألم حاضراً بكل أركانه، والمعاناة مستمرة ومضاعفة، فكما يعيش الآلاف منهم بيننا؛ لا ننسى أن منهم من يعيش تحت سطوة الاحتلال في سجونه الظالمة، فهناك المئات منهم يعانون آثار الرصاص أو القصف أو حتى محاولات التصفية والقتل، بل ومنهم من يتعرض للقتل البطيء تحت عنوان الإهمال الطبي المتعمد بحقهم دون تقديم لهم العلاج.

إن هذه المسيرة المتواصلة منذ عشرات السنين؛ لازالت مستمرة على ذات الطريق من أجل تحقيق ذات الأهداف، وإننا على يقين بأن هذه المُراكمة ستكون نتيجتها التحرير والخلاص من هذا المحتل المجرم.

إننا ونحن نفخر ونعتز بتضحيات جرحانا العظام؛ لنبرق لهم بالتهنئة المعبقة برائحة القدس والأقصى في هذا اليوم العظيم المبارك، كما وندعو إلى ضرورة حصولهم على حقهم في العلاج.

هي رسالة موجهة إلى جميع المؤسسات الحقوقية والدولية بمنح جرحانا حقوقهم كاملة غير منقوصة، وفي هذا الإطار ونحن نشكر مؤسسة أسر الشهداء والجرحى التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية على جهودها المشهودة في خدمة جرحانا؛ لندعوها إلى اعتماد جميع الجرحى وخاصة جرحى مسيرات العودة الكبرى اعتماداً مالياً كحق ثابت لهم كفله القانون الفلسطيني والمراسيم الرئاسية.

مرة أخرى كل التحية لجرحانا البواسل في يوم الجريح الفلسطيني، ونعاهدهم على المضي قدما في دعم صمودهم وتضحياتهم حتى نصل بهم إلى مرحلة الشفاء التام.