عوض: اعتقال أمن السلطة لكوادر فتح بالتزامن مع حملة مماثلة للاحتلال في الضفة والقدس "أمر مخزي"

عوض يستهجن اعتقال أمن السلطة لكوادر فتح تزامنا مع حملة مماثلة للاحتلال في الضفة والقدس

عوض: اعتقال أمن السلطة لكوادر فتح بالتزامن مع حملة مماثلة للاحتلال في الضفة والقدس "أمر مخزي"

فتح ميديا - القاهرة:

ندد د. عبد الحكيم عوض، عضو المجلس الثوري لحركة فتح، والقيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي، بـ" الاعتقالات الشرسة التي تنفذها أجهزة أمن السلطة بحق كوادر وقيادات حركة فتح في الضفة والقدس المحتلتين".

واستهجن خلال بيان صحفي شروع أجهزة أمن السلطة في اقتحام منازل قيادات ومناضلين من حركة فتح، أفنوا عمرهم في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي وكان لهم دور بارز في بناء مؤسسات السلطة الفلسطينية.

وقال د. عوض، إن "ترويع المواطنين من خلال اقتحام منازلهم والعبث بمحتوياتها وانتهاك حرماتها، ما هو إلا سلوك همجي اعتدنا على مشاهدته بشكل شبه يومي على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، وما تفعله قوى الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، هو نموذج مصغر عما تقوم به قوات الاحتلال ليلا من عربدة واعتقالات تطال العشرات في مدن الضفة والقدس المحتلتين".

وتابع، "نأسف على استمرار السلطة الفلسطينية في هذا النهج والسلوك الذي لا يوفر أي مناخ إيجابي يمهد لوحدة وطنية يدعو لها الجميع أمام المخاطر الجمة التي تهدد المشروع الوطني الفلسطيني"، مشيرًا إلى أن قيام أجهزة أمن السلطة بشن حملة اعتقالات في نابلس وأريحا فجر اليوم، بالتزامن مع قيام قوات الاحتلال بتنفيذ اعتقالات بمدن أخرى بالضفة الفلسطينية المحتلة هو أمر مخزي، ولا صلة له بالأعراف الوطنية النبيلة التي تستوجب إكرام المناضلين لا النيل منهم أو اعتقالهم وإذلالهم".

ودعا د.عوض، السلطة الفلسطينية إلى الكف عن ملاحقة المناضلين والزج بهم في سجونها بدعوى مخالفتهم الرأي، مؤكدا أن تصويب الحالة الفلسطينية يبدأ بتجريم وتحريم الاعتقال السياسي تمهيدًا لخلق أجواء ايجابية تساهم في لم الشمل الفلسطيني والفتحاوي على حد سواء من أجل مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

----

ت . ز