عوض: الأسرى الأبطال الستة "نقطة مضيئة في تاريخ القضية الفلسطينية"

عوض: الأسرى الأبطال الستة "نقطة مضيئة في تاريخ القضية الفلسطينية"
عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري لحركة فتح والقيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي

القاهرة- فتح ميديا
أكد عبد الحكيم عوض عضو المجلس الثوري لحركة فتح والقيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي، أن ما سطره الأسرى الأبطال الستة هو "نقطة مضيئة بتاريخ القضية الفلسطينية".
وأضاف عوض خلال برنامج تلفزيوني عُرض على قناة الكوفية الفلسطينية أن الفلسطينيون يُعانون من بطش وظلم الاحتلال الاسرائيلي منذ زمن، إلا أن الفلسطيني يتسلح بمنظومة معنوية قوية يواجه فيها ترسانة الاحتلال وينتصر بمعلقة على سجانه ويسخر من منظومة الاحتلال الأمنية .
وأوضح عوض أن الفلسطيني حَول هذا الباستيل الظالم الذي صنعة الاحتلال، إلى صورة زائفة بملعقة وبحفره نفق تحرر بعدها  الأسرى الستة من سجن جلبوع.
وتابع عوض حديثه قائلاً: "هؤلاء الأسرى استمروا بحفر النفق رغم الطريق الطويل، وهم يعلمون تماماً بأنن خروجهم لتحديات كبرى لمواجهتها هم أمام تحدي كبير بعد الخروج.
ووجه عوض، رسالة للشعب الفلسطيني بأن يصنع بؤرة اشتباك ويُشتت بطريقة ما طاقة الاحتلال المكرسة داخل المنظومة الأمنية له، لذلك نقاط الاشتباك تخفف الضغط عن هؤلاء الأبطال
وأشار عوض، أن الاحتلال كذلك يحرف الأنظار بالاعتداء على الأسرى بالسجون الإسرائيلية وما يفعله الأسرى الفلسطينيون داخل سجون الاحتلال هو عمل عظيم.
وقال عوض، "بأن الحركة الأسيرة تريد أن تحول هذه الباستيلات الصهيونية إلى أكاديمية لمواجهة هذا المحتل.
مضيفاً، علينا أن نرفع القبعة ونقدم التحية لكل أسير مكبل بالأصفاد مغطى الأعين يطلق عليه الغاز وقنابل الغاز داخل الخيم ووسط الصحراء.
مشيراً الى أن انتهاكات الاحتلال الاسرائيلي داخل السجون وما يحدث تهيئ الأمور لانتفاضة ثالثة. 
وتابع عوض، بأن الفصائل يجب أن تُنظم الجماهير لتشتبك مع الاحتلال بعدد من مناطق التماس وبكل مكان لنرجم هؤلاء المعتدين والمشككين.
ووجه عوض رسالة الى السلطة الفلسطينية قائلا: "رغم هذا المشهد الوطني فأنه يجب على السلطة أن تتخذ موقف من التنسيق الأمني، مطالباً كافة القيادات بحركة فتح والأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، أن لا تضرب إرادة الشعب الفلسطيني بالحائط من خلال التنسيق الأمني، وأن الأسرى خارج أي اتفاقات.