ضحية تقاعس حكومة رام الله..غضب في مواقع التواصل الاجتماعي بعد وفاة الطالب النواتي

ضحية تقاعس حكومة رام الله..غضب في مواقع التواصل الاجتماعي بعد وفاة الطالب النواتي

غزة- فتح ميديا:

غضب عم مواقع التواصل الاجتماعي بعد وفاة الطالب   سليم عمر النواتي أحد طلاب مدرسة فلسطين الثانوية للبنين في غزة ، الذي تم رفض علاجه من مستشفى النجاح في الضفة الغربية . .

وقصة النواتي بدأت حينما شعر بآلام في بطنه خلال الفصل الدراسي الأول ليتبين بعد ذلك أنه مصاب بمرض السرطان، وبعد جهد  تم تحويله للعلاج من غزة إلى الضفة الغربية..

وصل النواتي إلى مستشفى النجاح في الضفة الغربية ليتفاجأ برفض المستشفى من استقباله بحجة تراكم الديون على السلطة الفلسطينية..

وهذا رصد لتغريدات النشطاء بعد وفاة الطالب النواتي.

الناشط سامر أبو يوسف يتساءل: إلى متى هذا التمييز الذي يقع على المرضى في قطاع غزة؟

الناشطة فاتن سالم اعتبرت وفاة النواتي جريمة بمعنى الكلمة وقالت في منشور لها عبر الفيس بوك:" الطفل دفع حياته ثمن لاستهتار ادارة فاسدة مثل ادارة مستشفى النجاح ، التي اهتمت بالمال ولم تهتم بحياة طفل مريض بالسرطان".

وقالت الصحفية يافا أبو عكر :"وكأن الموت والقهر خلق لغزة".

سليم النواتي


سجال بين مالية رام الله وجامعة النجاح الوطنية

وفي وقت سابق دار  سجال بين وزارة المالية برام الله وجامعة النجاح الوطنية، حول تصريحات رئيس الوزراء محمد اشتية حيث نفت جامعة النجاح ما جاء على لسان اشتية "إنه تم تقديم 79 مليون شيكل لمستشفاها الجامعي خلال العام 2021".

وقالت في بيان عنها أن الحوالات النقدية التي تم تحويلها إلى الحسابات البنكية للمستشفى الجامعي خلال العام المذكور بلغت 27.7 مليون شيكل فقط.

ولفتت إلى أن إجمالي الديون المستحقة للمستشفى على الحكومة تصل إلى 400 مليون شيكل.

وأشارت إلى أن المبالغ التي حصل عليها المستشفى من وزارة المالية هي سداد جزء من تكلفة الخدمات الطبية التي قدمها للمرضى المؤمنين لدى وزارة الصحة والخدمات الطبية العسكرية من الذين تم تحويلهم لتلقي العلاج في المستشفى بموجب اتفاقات رسمية معتمدة.

ومن بين هؤلاء المرضى، مرضى الأورام ومرضى غسيل الكلى، وتكلفة علاج هؤلاء مرتفعة جدا.

وبينت أن ما وصل من الحكومة لا يندرج في إطار المنح أو الهبات، وهو لا يكفي للقيام بالأعباء المطلوبة لعلاج المرضى المحولين للمستشفى.

و ردت وزارة المالية على بيان جامعة النجاح بتوضيح :"إن مجموع ما تم سداده لمستشفى جامعة النجاح منذ بداية العام 2021 حتى تاريخه بلغ 78 مليون شيكل، موضحة أن هذا المبلغ مكون من حوالات نقدية وأذونات دفع.

وبذلك فإن مجموع المبالغ التراكمية التي تم صرفها للمستشفى منذ العام 2014 وحتى الآن بلغ 602 مليون شيكل، وذلك مقابل الخدمات الطبية التي يقدمها المستشفى.

وردًا على توضيح وزارة المالية، أصدرت جامعة النجاح بيانا ثانيا، أكدت على ما جاء في بياناها الأول.

وقالت النجاح إن ما تتحدث عنه وزارة المالية من مبالغ أخرى هي أذونات دفع تستحق خلال العامين ٢٠٢٢ و٢٠٢٣، ومعظم البنوك ترفض تسييلها في الفترة الأخيرة.