صور: مئات العمال والعاملات يشاركون في مسيرة ووقفه عُمالية غاضبة ضد قرار تأجيل الانتخابات بغزة

صور: مئات العمال والعاملات يشاركون في مسيرة ووقفه عُمالية غاضبة ضد قرار تأجيل الانتخابات بغزة
غزة: مجلس العمال بحركة فتح ينظم وقفه ضد قرار تأجيل الانتخابات

فتح ميديا-غزة:

شارك المئات من العمال الفلسطينيين في مسيرة ووقفه جماهيرية، نظمها الإطار العمالي بحركة فتح ساحة غزة "مجلس العمال"، حيث شارك في المسيرة والوقفة العمالية أمام مقر وزارة العمل المئات من العمال الغاضبين من قرار تأجيل الانتخابات التشريعية، معتبرين ذلك بمثابة استمرار لحقبة الظلم والقهر التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني.

وعبر العمال خلال الوقفة عن غضبهم ورفضهم لقرار التأجيل رافعين يافطات تطالب الرئيس محمود عباس بالسماح بإجراء الانتخابات والضغط على إسرائيل من أجل اجرائها في مدينة القدس، رافضين أن يتم سلبهم حقوقهم في التغيير والمشاركة في صناعة القرار الوطني.

وأكد خالد موسى، أمين سر مجلس العمال بساحة غزة: خلال مشاركته في الوقفة الاحتجاجية أن الانتخابات هي بارقة الأمل للعمال من أجل تجديد حقيقي للشرعيات من خلال مجلس تشريعي قوي، قادر على محاسبة الحكومة على تقصيرها، وإلزامها بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه العمال خاصة، وفتح مجالات العمل أمامهم من خلال خوض جملة من الإصلاحات المالية والإدارية وإلزام الحكومة بالوقوف أمام مسؤولياتها تجاه العمال"، مشدداً على ضرورة رسم خطط واضحة عن كيفية استثمار الأيدي الفلسطينية العاملة في سبيل الاستنهاض بالاقتصاد الفلسطيني وازدهاره وتحسين أوضاع العمال" .

من جانبه أكد محمد جعرور، أمين سر حركة فتح في محافظة غزة أن قرار تأجيل الانتخابات هي محاولة لسلب الطبقة العمالية الكادحة الأمل قي تحسين ظروفهم المعيشية، ودوران عجلة الاقتصاد الفلسطيني وإعادة تشغيل المشاريع التنموية والانتاجية التي ستعيد للاقتصاد الفلسطيني روحه وانتعاشه.

وعرجت مهرمان أبو سليم منسقة المرأة العاملة في مجلس العمال بساحة غزة على أن المرأة الفلسطينية العاملة استطاعت من خلال جهدها ومثابرتها وانتاجيتها العالية أن تفرض نفسها رقماً في سوق العمل الفلسطيني، مطالبةً بوقوف الحكومة الفلسطينية أمام مسؤولياتها في توفير فرص عمل خاصة لعمال قطاع غزة.

وبدوره عقب طلال المصري أمين سر مجلس الإعلام بمحافظة غزة على قرار تأجيل الانتخابات بالقول: "إن قرار التأجيل اتخذ بحجج واهية وفقاً لأهواء من يخافون على عروشهم ومناصبهم وبقاءها على حساب شعبنا المنهك والطبقة العاملة بشكل رئيس، وها هم الذين تذرعوا بالأمس في القدس وفرض السيادة عليها لتأجيل الانتخابات يتركون حي الشيخ جراح ينازع وحده ويواجه عملبة سرقة في وضح النهار من قبل قطعان المستوطنين" مشيراً إلى أن الاحتلال بحاجة لندية وصدامية في المواجهة وليس تسليماً بسياسة الأمر الواقع.

وقال نظام الأشقر أمين سر مجلس العمال بمحافظة غزة أن العمال متمسكون بحقهم في إجراء الانتخابات بموعدها دون تأخير لفرز قيادة جديدة مؤهلة لحمل صوتهم ورسائلهم للحكومة ومراقبة أداء عملها وسن القوانين والتشريعات التي من شأنها تحسين ظروف العمال ونيلهم لحقوقهم المشروعة.

وأكدت روند كراز منسقة المرأة العاملة في مجلس العمال بمحافظة غزة على ضرورة إنجاز الانتخابات التشريعية بصفتها بوابة الخروج من الإنقسام وخطوة أولى على درب معالجة إفرازاته وتحسين الواقع الاقتصادي الصعب وخاصة لعمال قطاع غزة.