صورة قلمية: نظرات نحو المستقبل

صورة قلمية: نظرات نحو المستقبل

بقلم : ثائر نوفل أبو عطيوي

وقفت كثيرا أمام صورة نادرة وعفوية ، أخذت مني التمعن والنظر مطولاً ، التي تحمل في طياتها الكثير من المعاني والدروس والعبر ، الذي قل منها ما ندر، أن نجد لوحة تعبيرية منها في الشكل والمضمون ، لأنها مترابطة الشعور والاحساس ، متكاملة الحضور لواقع يحتاج إليه البسطاء والمهمشين من الناس ، إنها صورة الطفل الناظر للقائد الانسان محمد دحلان ، الحامل بين أنامله الصغيرة لوحة ورقية لمساندة الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال ، من أمام مقر الصليب الاحمر في مدينة غزة ، عبر فعالية لتيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح ، في يوم المرأة العالمي للتضامن مع الأسيرات والمعتقلات الباسلات، الفعالية التي يحافظ التيار على الحضور والتفاعل معها أسبوعيا من كل يوم إثنين.

  صورة الطفل ذات النظرة العفوية المجردة من التملق والمحاباة ، وذات الموضوعية والتعبير النفسي وحركة الجسد التعبيري ، التي تعبر عن الواقع وحجم المعاناة والمأساة ، في اطلالة بصرية لطفل وهو المتمعن في صورة الأخ القائد محمد دحلان ، قائلاً داخل نفسه المعتقة بالحلم والأمل ، بأن على هذه الأرض ما يستحق الحياة.

نظرة الطفل ذات العمر الصغير هي نفس نظرة الشاب والمرأة والمسن الكبير للقائد الوطني محمد دحلان ، التي مضمون محتواها كنا ولازلنا نشتاق للحياة ، من خلال عطاءك اللامحدود وجهدك المتواصل رغم العراقيل والقيود في خدمة أبناء شعبك جميعاً أيها الانسان والقائد المحافظ على العهد والملتزم بالوعود ، نحو غد أفضل ومستقبل مشرق تتعالى به أهازيج الفرحة وزغاريد ذكريات الزمن الجميل المعتقة بالرياحين والورود.

حتى يكتمل البيت الثاني من شطر القصيد دون مغالاة او محاباة أو تمجيد ، لأن صورة المشهد والفعالية شاهدة على نفسها بكل تأكيد ، نقف وقفة عز وافتخار وإجلال وإكبار أمام المرأة الفلسطينية حارسة نارنا ورمز بقائنا ، في يوم المرأة العالمي ، في تحية وطنية فتحاوية لكافة الأخوات المناضلات أخوات الشهيدة دلال في كل الساحات ، شاكرين وحافظين العهد للأخوات المناضلات في تيار الاصلاح بساحة غزة، وعلى رأسهن الأخت المناضلة "صبحية الحسنات" ، والأخت المناضلة "سميرة دحلان" وكافة الماجدات على المشاركة الدائمة والحضور المستمر كتفاً بكتف مع أخوتهم المناضلين الحاضرين دوماً في كافة الفعاليات والميادين ، ولا سيما التضامن الأسبوعي مع الأسرى والمعتقلين.

وأخيراً وليس بآخر، واختصاراً للمشهد الانساني والوطني لصورة الطفل الناظر بعيون الأمل للأخ القائد محمد دحلان ، ولصورة المشهد الوطني لتيار الاصلاح ومشاركته في يوم المرأة العالمي في إحياء التفاعل التنظيمي الدائم مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال ، نقول : دام العطاء وبوركت الجهود.