شعرٌ في فضاء المحكمة

شعرٌ في فضاء المحكمة

فتح ميديا-وكالات:

أطلق الشاعر محمد دقة ديوانه الثاني "على كتفين من تعب" الصادر عن دار طباق للنشر والتوزيع في فلسطين، في أمسية شعرية قدم لها الإعلامي زعل أبو رقطي وحضرها عدد وفير من الكتاب والإعلاميين والمبدعين في فضاء مدرج المحكمة العثمانية في البلدة القديمة من مدينة رام الله، وقرأ الشاعر دقة من ديوانه الأخير مجموعة من القصائد التي صُنّفت بالصوفية.

" أنا ما نطقت عن الهوى،

شيطانةٌ مسحت لساني بالكلام

وعمّدتني بالمجاز

وعلّمتني الأسئلة.

شيطانةٌ ملأت فؤادي بالصهيل

فسال شِعراً

من شموخ الخيل،

واختارت سواد الليل حتى آكُله.

لمّا رأتني أحتفي بالشعر

شدّت لي على أذني، وقالت:

" هكذا أغويكَ كي تمشي إلى فيض الحياة،

وهكذا أعطيك ما لا يستطيع الموت"

وعقب في كلمته على القصائد الشاعر والأديب المتوكل طه بقوله؛ إن محمد دقة يمسك الإيقاع ويعجن في نصه تجربة الشاعر الواثق في بناء القصيدة، ومن جهته قرأ الإعلامي أحمد زكارنه رأيه النقدي في الديوان.

وفي ختام الأمسية وقّع محمد دقة نسخاً من ديوانه للحضور الذي توافد لحضور الأمسية.

__

ن.م