شبكة المنظمات تصدر ورقة موقف حول “تداعيات جائحة كورونا على الشباب بقطاع غزة”

شبكة المنظمات تصدر ورقة موقف حول “تداعيات جائحة كورونا على الشباب بقطاع غزة”

فتح ميديا - غزة

أصدرت شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية اليوم ورقة حقائق حول تداعيات جائحة كورونا على الشباب في قطاع غزة، والتي تستعرض أبرز تداعيات فيروس الكورونا وتأثيرات التدابير والاجراءات الاحترازية التي اتخذت على الشباب في قطاع غزة.

وأوضحت الورقة التي قام بإعدادها المحامي رامي محسن، ضمن مشروع “توجهات منظمات المجتمع المدني الفلسطينية لمواجهة التحديات المستقبلية”، بالشراكة مع مؤسسة “فريدرش إيبرت” الألمانية، أن تداعيات الإغلاق المصاحب للجائحة، وسوء الأوضاع الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والنفسية، كلها بلا شك عوامل أدت لزيادة العنف الأسري والعنف المجتمعي وزيادة معدلات الجريمة.

وأكدت الورقة على أن الشباب في قطاع غزة هم الأكثر تأثراً بالتدابير الاحترازية، سيما أولئك الذين فقدوا أعمالهم ومصدر دخلهم بسبب الجائحة، باعتبارهم أوسع الفئات الهشة والمهمشة، ما يعني اتساع دائرة الفقر والبطالة في صفوفهم في ظل غياب السياسات الحكومية الفعالة لمعالجة مثل هذه الظواهر.

وأشارت الورقة إلى أن تجربة التعليم الالكتروني واجهت جملة من الاشكالات، ما شكل تحدياً جديداً للشباب، بخاصة مع اعتماد الجامعات أنظمة تعليم عن بعد، في شكل مُستحدث وغير مسبوق؛ الأمر الذي أعاق قدرة كثيرين من الشباب على الالتحاق بالتعليم بمختلف مستوياته.

وأوصت الورقة بضرورة دمج الشباب ضمن أولويات عمل منظمات المجتمع المدني، أثناء وبعد الانتصار على الجائحة، من خلال عملية تشاركية وبموارد كافية.

وشددت الورقة على ضرورة تبني الحكومة سياسات وخطط من شأنها الإسهام في تذليل التحديات، التي خلفتها الجائحة على الشباب، بما في ذلك إشراكهم في صوغ هذه السياسات وتنفيذها.

وكما أوصت بأهمية العمل على تعزيز فكرة التعاونيات والاكتفاء الذاتي من خلال إيلاء المشاريع الشبابية المُدرة للدخل أهمية قصوى في المرحلة المقبلة، بما يرفع مناعة الشباب وقدرته على التصدي لمثل هذه الأزمة مستقبلاً.