شاهد: بجهود القائد محمد دحلان.. وصول القافلة الثانية من المساعدات الطبية بدعم من دولة الإمارات

بجهود النائب دحلان.. وصول القافلة الثانية من المساعدات الممولة من دولة الإمارات

شاهد: بجهود القائد محمد دحلان.. وصول القافلة الثانية من المساعدات الطبية بدعم من دولة الإمارات

فتح ميديا - غزة:

وصلت، مساء اليوم الأحد، القافلة الثانية من المساعدات الممولة من دولة الامارات الشقيقة، بجهود من النائب والقيادي الفلسطيني محمد دحلان، والتي تحتوي مواد طبية لمواجهة جائحة كورونا(covid19) عبر معبر رفح البري، وكان في استقبالها وفد من كتلة فتح البرلمانية ووزارة الشؤون الاجتماعية.

وتقدمت كتلة فتح البرلمانية برئاسة النائب دحلان، بالشكر والإمتنان لدولة الإمارات العربية المتحدة، بشيوخها كافة، على تعزيز صمود شعبنا في مواجهة التحديات الإنسانية التي تعصف بشعبنا الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة المحاصر.

وتضمنت قافلة المساعدات محطة ذات طاقة عالية لتوليد و تعبئة الاوكسجين السائل وسيتم تركيبها في المستشفى الاوروبي من قبل مهندسي وزارة الصحة بغزة، ومعها صندوق مستلزمات التركيب و قطع غيار المحطة و تمديداتها، وعدد عشرة (10)اجهزة تنفس صناعي من نوع ACM812A  وكذلك عدد عشرين(20)  اجهزة تنفس صناعي من نوع  VG70، و(10) اسطوانات اوكسجين كبيرة و سيتم ارسال تسعين(90) اخرى لاحقا، وعدد 456000 mask طبي (كمامة) ،و 12000  gown او روب طبي ازرق، و 5720 coverall او مريول ابيض كامل،( 2000) PCR kits لفحص اللإصابات بفيروس كورونا.

من جهته قال  النائب في المجلس التشريعي أشرف جمعة، أن قافلة المساعدات القادمة من دولة الإمارات العربية الشقيقة بجهود القائد محمد دحلان، تأتي استكمالًا للقافلة الأولي، محملة بالمستلزمات الطبية لمواجهة جائحة كورونا. 

وأفاد جمعة، بأن أهم ما تحمله هذه القافلة، هو محطة لإنتاج الأكسجين الأولى في قطاع غزة، ويعتبر إنجازا جديدا يقدم للشعب الفلسطيني.

وأوضح، أنه منذ عام 2012، لم تتوقف المساعدات التي يقدمها القائد محمد دحلان، لأبناء شعبنا في قطاع غزة بمختلف شرائحه، عبر لجنة تكافل أو تيار الإصلاح الديمقراطي أو عبر كتلة فتح البرلمانية.

وتابع، نأمل في ظل تفشي الوباء، وسوء الأوضاع الاقتصادية والمعيشية لأبناء شعبنا، أن يتحقق مرادهم وأن تكون القافلة الثالثة محملة بلقاحات ضد فيروس كورونا.

وشدد جمعة، على أن القائد دحلان يهتم بشكلٍ خاص بالأوضاع الإنسانية والمعيشية لأبناء الشعب الفلسطيني، ويحاول بكل جهوده أن يسهم في مساندتهم على تخطي المعاناة، مشيرًا إلى أن قبل فترة وجيزة قدم منح دراسية استهدفت أوائل طلبة الثانوية العامة في القطاع ، بالإضافة الى الطرود الغذائية للأسر الأكثر احتياجاً.وتقدم النائب جمعة، بالشكر لدولة الامارات العربية الشقيقة، وعلى رأسها سمو الشيخ ولى العهد الأمير محمد بن زايد، وكل من ساهم في وصول هذه القافلة الى قطاع غزة.

وقال د. جواد الطيبي، رئيس اللجنة الطبية في لجنة تكافل، إن المساعدات الطبية الاماراتية تضم محطة لإنتاج الاكسجين و30 جهاز تنفس اصطناعي، الخاصة بغرف العناية المكثفة، إضافة إلى أسطوانات أكسجين، فحوصات (pcr)، الخاصة بفيروس كورونا، و 570 "cover all"، أغطية خاصة تستخدمها الطواقم الطبية.

وأختتم، نتمنى استمرار الدعم والمساعدات الإنسانية بشكل دوري، لمساندة أبناء الشعب الفلسطيني، في تخطي الأوضاع الصعبة.

من جانبه، قال د. غازي حمد وكيل وزارة التنمية الاجتماعية في غزة والقيادي في حركة حماس، إن هذه القافلة الطبية تحمل مواد مهمة، أبرزها محطة لإنتاج الأكسجين، تعد الأولى من نوعها في القطاع.

ووجه حمد، "الشكر لدولة الإمارات على هذا التبرع الكريم، ولتيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، الذي ساهم في وصول هذه المساعدات"، كما تقدم بـ"الشكر الجزيل لجمهورية مصر العربية الشقيقة، على تسهيل وصول المواد الطبية إلى قطاع غزة".

أقرأ أيضا/  محطة انتاج للأكسجين في طريقها إلى غزة بدعم من دولة الإمارات العربية المتحدة

يذكر أن النائب محمد دحلان، قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، قدم منحة مالية لنادي خدمات البريج بمناسبة فوز فريق السلة ببطولة الدوري العام الماضي.

واستجاب القائد دحلان لنداءٍ أطلقته وزارة التنمية الاجتماعية بغزة، في إطار الجهود الوطنية لمواجهة جائحة كورونا، ووجّه بإغاثة 2500 طردًا غذائيا للعائلات المحجورة منزلياً بسبب الجائحة.

وقامت اللجنة الاجتماعية في حركة فتح بساحة غزة بتجهيز آلاف الطرود الغذائية، بعدما وردتها أسماء العائلات المحجورة، وبدأت الوزارة عملية التوزيع لتصل إلى مستحقيها، بالتعاون مع الجهات المختصة وإشراف اللجنة الاجتماعية بالحركة. 

وقدمت اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الإجتماعي "تكافل"، الثلاثاء 21/04/2020، قافلة مساعدات للمستضافين في مراكز الحجر الصحي بقطاع غزة، منحة من دولة الإمارات العربية الشقيقة.

وكانت قد أعلنت اللجنة الوطنية والإسلامية للتكافل الاجتماعي (تكافل) عن تنفيذ مشروع القسائم الغذائية عبر التسوق المباشر، لدعم الأسر الفقيرة والمحتاجة في قطاع غزة بداية شهر رمضان المبارك الماضي، بدعم وتمويل من دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

وقال الناطق باسم لجنة تكافل شريف النيرب، إن اللجنة ستوزع آلاف القسائم الغذائية على الأسر المستورة والمحتاجة في القطاع وفق معايير الحالة الاجتماعية التي أقرتها اللجنة، وبما يعزز صمود الشعب الفلسطيني في غزة خلال الشهر المبارك، والذي يتزامن مع جائحة فايروس كورونا.