رفض فلسطيني لاتفاق الإطار بين الولايات المتحدة والأونروا

رفض فلسطيني لاتفاق الإطار بين الولايات المتحدة والأونروا

فتح ميديا-غزة:

أكدت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة، اليوم الثلاثاء، رفضها اتفاق الإطار بين الولايات المتحدة الأمريكية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)، الذي يستهدف الابتزاز السياسي للأخيرة، وتصفية قضية اللاجئين.

وقال مسؤول ملف اللاجئين بحركة حماس محمد المدهون في كلمة ممثلة عن القوى الوطنية والإسلامية، خلال مؤتمر شعبي عقد بمخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين بمدينة غزة إن “اتفاق الإطار بين أونروا والولايات المتحدة مجحف بحق الفلسطينيين وظالم لحقوق الإنسان والديمقراطية”.

وأضاف المدهون: “علينا أن نتحرك على مستويات عدة أولها، تشكيل وإعلان الحملة الوطنية لمواجهة اتفاق الإطار عبر وحدة وطنية جامعة، وكما أسقط شعبنا كل الاتفاقات المشبوهة السابقة سيسقط هذا الاتفاق”.

وأكد أن المطلوب من الأمم المتحدة توفير الدعم الكامل لأونروا لتنفيذ مهامها التي أنشئت من أجلها، لأن الاتفاق يريد من جمهور الفلسطينيين من اللاجئين والمستفيدين أن يعملوا وكلاء معلومات عن بعضهم البعض.

من جهته قال الشيخ يوسف سلامة المتحدث باسم الفعاليات الشعبية خلال المؤتمر الرافض لاتفاق الإطار بين الأونروا وواشنطن: “نعلن نحن أبناء الشعب الفلسطيني رفضنا القاطع لاتفاق الإطار الإجرامي الذي وقع بين أونروا والخارجية الأمريكية”.

وتابع: “كما نعلن أن فلسطين هي قلب الأمة النابض، ولولا أن فلسطين هي فلسطين بقدسها وأقصاها وقيامتها وحائط البراق فيها وأبنيتها وساحاتها، ما صمم المحتلون على أن يحتلوا هذه البلاد، لأنها هي أرض السماوات وأرض البطولات”.

وأوضح مسؤول ملف اللاجئين في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل في وقت لاحق أن “اتفاق الإطار الموقع بين وزارة الخارجية الأمريكية والأونروا مؤخراً، ساري المفعول ويخضع التمويل المقدم للوكالة لشروط الولايات المتحدة.

وأضاف: “سيكون هناك حراك على المستوى الدبلوماسي والإعلامي والتوعوي والقانوني حتى إسقاط اتفاق الإطار، وذلك لضمان حقوق اللاجئين والموظفين”.

وكانت دائرة وكالة الغوث في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، قد طالبت رئاسة الأونروا بتقديم توضيحات حول اتفاق إطار للتعاون جرى توقيعه بين وكالة الغوث والولايات المتحدة .

واعتبرت أن «ما تسرب من هذا الاتفاق يشير إلى أن الوكالة أقدمت على خطوة من شأنها أن تفتح الباب واسعاً أمام التدخلات الأمريكية والإسرائيلية في أوضاع الأونروا، التي ستصبح هي وجميع برامجها أسيرة للإرادة الأمريكية».

وفى وقت سابق أعربت “الهيئة 302 للدفاع عن حقوق اللاجئين” عن قلقها الشديد إزاء ما ورد في اتفاق الإطار الموقّع بتاريخ 14/7/2021 بين كل من وكالة (أونروا) ممثلة بالمفوض العام فيليب لازاريني، والولايات المتحدة ممثلة برئيس المكتب الرسمي للسكان واللاجئين والهجرة في وزارة خارجية واشنطن نانسي إزو جاكسون، وينتهي في 31/12/2022 وبموجبه تم تقديم للأونروا 135 مليون دولار أعلنت الوكالة عن مساهمة أمريكا بها في 16/7/2021″.