ردود أفعال  فلسطينية على قرار خصم الاحتلال من أموال المقاصة ونقدها للاتفاقيات

ردود أفعال  فلسطينية على قرار خصم الاحتلال من أموال المقاصة ونقدها للاتفاقيات

فتح ميديا – خاص:

السلطة الفلسطينيّة ترفض سياسية الاحتلال باقتطاع أموال المقاصة

أعلن إبراهيم ملحم  المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، رفض اقتطاع حكومة الاحتلال الإسرائيلي 600 مليون شيقل من أموال المقاصة "عائدات الضرائب"، عقب مصادقة المجلس الوزاري المصغر على تحويل الأموال مخصوم منها أموال دفعتها السلطة الفلسطينية للأسرى خلال عام 2019م.

وقال ملحم في تصريح له،  "إنّ مجلس الوزراء  يُعلن رفضه لأيّ اقتطاعات من أموال المقاصة"، مُعتبراً أنّها غير قانونية، وأنّ الحكومة  لن تقبل بها وستبقى وفية لأسر الشهداء والجرحى.
ويشار إلى أن حسين الشيخ  وزير الشؤون المدنية عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، أعلن عودة العلاقات بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي كما كانت، وانه جاء ذلك على ضوء الاتصالات التي قام بها رئيس السلطة محمود عباس بشأن التزام إسرائيل بالاتفاقيات الموقعة بينهم.

البرغوثي الاقتطاع من أموال المقاصة دليل على عدم التزام الاحتلال بالاتفاقيات

وعقَّب مصطفى البرغوثي  الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية ، على مصادقة الاحتلال "الإسرائيلي" على تحويل مبلغ 2.5 مليار شيقل إلى خزينة السلطة الفلسطينية، وخصم مبلغ 600 مليون شيقل لقاء دفع رواتب الأسرى عن العام 2019.

وقال البرغوثي في تصريحٍ له: "إنّ حكومة إسرائيل قررت اقتطاع 600 مليون شيقل من أموال الشعب الفلسطيني التي يدفعها من عرق جبينه ضرائب للسلطة".
وأضاف: "هذه هجمة جديدة للمس بالأسرى وعائلات الشهداء، ودليل قاطع على زيف الادعاء بأّن إسرائيل ملتزمة بالاتفاقيات".

ردود فعل فلسطيني على الاقتطاع من أموال المقاصة من قبل الاحتلال

قال الحقوقي صلاح عبد العاطي، أن الكابينت الأمني الإسرائيلي صادق على نقل 2.5 مليار شيكل، من أموال المقاصة إلى السلطة الفلسطينية.  مع خصم 600 مليون شيكل، قيمة ما تدفعه السلطة كرواتب للأسرى في جريمة قرصنة علي أموال الضرائب الفلسطينية.

وعبر عبد العاطي بشكل ساخر على القرار: " سلملي على الانتصار لكرامة رئيس الشعب الفلسطيني وعلي اتفاقيات أوسلو، ورسالة المنسق كميل ابو ركن ويكشف زيف التزام الاحتلال بأي اتفاقيات مع السلطة".

وأضاف: "إذا أموال المقاصة لم يلتزم الاحتلال بتوريدها كاملة وفق اتفاق باريس الاقتصادي ، كيف الاستيطان والضم الزاحف في الضفة وتهويد للقدس والاعتقالات و التنكيل بالأسري والاعتداءات علي المدنيين وحصار غزة واقتحام المدن والحواجز "


وتابع: " بكل تأكيد الرد مزيد من التنسيق الأمني والتعاون مع الاحتلال والقبول بالآمر الواقع وتعطيل المصالحة والانتخابات واستمرار العقوبات على غزة واستمرار الانتهاكات للحقوق والحريات".


في السياق عقب يسري درويش عضو هيئة مسيرات كسر الحصار، " سلمولي على الالتزام بالاتفاقيات الموقعة من قبل "اسرائيل" تخصم 600 مليون شيكل من اموال المقاصة"

وكان المجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية "كابنيت"، قد صادق مساء يوم الأحد، على إرسال مبلغ 2.5 مليار شيقل من أموال المقاصة "عائدات الضرائب" إلى السلطة الفلسطينية.

وأورد موقع "واللا" العبري: "إنّ الكابينت الأمني صادق على نقل 2.5 مليار شيقل، من أموال المقاصة إلى السلطة الفلسطينية"، لافتاً إلى أنّه قرر أيضاً خصم 600 مليون شيقل، قيمة ما دفعته السلطة كرواتب للأسرى وعائلات الشهداء في العام 2019".

وهذه المرّة الثانية التي تخصم فيها "إسرائيل" المبالغ من أموال الضرائب الفلسطينية، حيث كانت المرّة الأولى في العام 2019، عندما تم خصم رواتب الأسرى عن العام 2018".

وفي شباط/ فبراير العام الماضي، سلبت حكومة الاحتلال مبلغ 138 مليون دولار، من تحويلات الضرائب المستحقة للسلطة الفلسطينية؛ ويوازي حسب زعم الاحتلال، المبلغ الذي دفعته السلطة إلى عائلات الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

يُذكر أنّه في تموز/ يوليو 2018، أقر الكنيست قانوناً يُجيز للسلطات "الإسرائيلية" اقتطاع مبالغ مالية من عائدات الضرائب التي تجبيها "إسرائيل" لصالح السلطة الفلسطينية، بذريعة أنّ السلطة تُحول معاشات شهرية لعائلات الشهداء والأسرى.