ذكرى إعلان الاستقلال فرصة لتذكير الفصائل بضرورة إنهاء الانقسام

ذكرى إعلان الاستقلال فرصة لتذكير الفصائل بضرورة إنهاء الانقسام
اياد الدريملي أمين سر مفوضية الاعلام بحركة فتح ساحة غزة

فتح ميديا-غزة:

قال أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فتح ساحة غزة إياد الدريملي، اليوم السبت، إن ذكري إعلان الاستقلال الفلسطيني ليس مجرد يوماً يقتصر على مراسم الاحتفاء به ولكن يجب أن يشكل فرصة جديدة لتذكير القوي والفصائل الفلسطينية بضرورة إنهاء الانقسام السياسي والجغرافي والفصائلي.

 

ودعا الدريملي في تغريده له عبر صفحته الشخصية على موقع "فيسبوك"، القوى والفصائل الفلسطينية إلى تطوير الادوات الكفاحية وتوحيد البرامج وإعادة اللحمة والبناء الداخلي والإصلاح السياسي وتدشين مؤسسات الدولة الفلسطينية العتيدة والاستمرار في الجهود التي تفضي الى انتزاع حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وحقه بدولته وعاصمتها القدس الشريف.

 

وطالب الدريملي باتخاذ كل ما يلزم لوقف ومعالجة كافة الانحرافات والانتهاكات التي خدشت المفاهيم والقيم والمبادئ التي تضمنتها وثيقة الاستقلال الفلسطيني واعلان المجلس الوطني الفلسطيني بجلسته بالعاصمة الجزائرية.

 

وأضاف الدريملي، "الاستناد إلى الحق الطبيعي والتاريخي والقانوني للشعب العربي الفلسطيني في وطنه فلسطين وتضحيات أجياله المتعاقبة دفاعاً عن حرية وطنهم واستقلاله هو حق مشروع وفق الشرعية الدولية".

 

وتابع، "دولة فلسطين هي للفلسطينيين أينما كانوا فيها يطورون هويتهم الوطنية والثقافية، ويتمتعون بالمساواة الكاملة في الحقوق، وتصان فيها معتقداتهم الدينية والسياسية وكرامتهم الإنسانية، في ظل نظام ديمقراطي برلماني يقوم على أساس حرية الرأي وحرية تكوين الأحزاب ورعاية الأغلبية حقوق الأقلية واحترام الأقلية قرارات الأغلبية، وعلى العدل الاجتماعي والمساواة وعدم التمييز في الحقوق العامة على أساس العرق أو الدين أو اللون أو بين المرأة والرجل، في ظل دستور يؤمن سيادة القانون والقضاء المستقل والوفاء الكامل لتراث فلسطين الروحي والحضاري في التسامح والتعايش السمح بين الأديان عبر القرون".

 

وأشار إلى أن ذكرى إعلان الاستقلال تعد مناسبة حقيقية لتذكير كافة الاطراف الفلسطينية للرجوع لمبادئ ما خطه الشاعر محمود درويش كمبادئ توافق عليها الفلسطينيون في أرجاء المعمورة لتشكل لهم روح الدستور الفلسطيني لدولتهم العتيدة.