دلياني: إضراب الكرامة سيحمل آثار سلبية على اقتصاد دولة الاحتلال خاصة في ظل العدوان على غزة

دلياني: إضراب الكرامة سيحمل آثار سلبية على اقتصاد دولة الاحتلال خاصة في ظل العدوان على غزة

فتح ميديا - القدس:

قال ديمتري دلياني المتحدث باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، إن اضراب الكرامة اليوم، والذي يشمل المدن والقرى العربية في الداخل الفلسطيني والضفة الغربية بما فيها القدس، يحمل معاني ورسائل سياسية هامة من شعبنا الفلسطيني إلى جميع أنحاء العالم، وفي نفس الوقت يؤثر اضراب الكرامة على اقتصاد دولة الاحتلال سلباً بشكل مباشر ليضيف إلى خسارتها الاقتصادية فقط والبالغة حوالي 190 مليون دولار يومياً نتيجة عدوانها على قطاع غزة.

وأضاف دلياني في تصريح له: " أن الإضراب في الضفة الغربية، سيضر باقتصاد دولة الاحتلال لأن معظم السلع التي يتم استهلاكها يومياً تأتي أما من دولة الاحتلال أو من خلالها، وعليه فإن شمل الإضراب في الضفة المحتلة سيكون له أثر سلبي على المحتل".

ولفت دلياني: أن "هناك 130 ألف عامل من الضفة يعملون في دولة الاحتلال، غير العمال المقدسيين وعمال الداخل، منهم 65 ألفاً في قطاع البناء، والباقون موزعون على قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات، و40 الفاً اضافية في القطاع الصحي من ضمنهم اطباء وممرضون وفنيون، وما يزيد عن 30 ألف عامل من الضفة يعملون في المستوطنات المقامة على الأراضي المحتلة عام 67، ومشاركتهم او على الأقل جزء منهم في اضراب الكرامة سيكون له أثر سلبي مضاعف على اقتصاد دولة الاحتلال ومستوطناتها".

وتابع دلياني: "لم أنكر أن للإضراب تأثيرًا سلبياً على الاقتصاد الفلسطيني، وأن أي ضرر اقتصادي متوقع أن يصيبنا لا يسوى شيء أمام ما تتعرض له غزة والقدس والاقصى من مخاطر، وأن شعبنا الذي لم يتوانى يوماً عن تقديم الأرواح فداءاً للوطن لن يهزه أضرار اقتصادية محدودة."

وبشأن فلسطيني الداخل وتأثير اضرابهم على اقتصاد دولة الاحتلال، أردف دلياني: أنه وبحسب الإحصاءات دولة الاحتلال الرسمية، فإن 21.1% من إجمالي سكانها من الفلسطينيين، ويبلغ عددهم نحو مليون و966 ألفًا مقابل ستة ملايين و849 ألفاً من اليهود، وهذا ما يجعل منهم قوة شرائية مهمة، خاصة في مجال السلع البسيطة والغذائية الأساسية والتزامهم في اضراب الكرامة سيزيد من اثره السلبي على اقتصاد دولة الاحتلال.