دعوات للمواطنين لعمارة أراضيهم المهددة بالاستيطان في خلة حسان

دعوات للمواطنين لعمارة أراضيهم المهددة بالاستيطان في خلة حسان

فتح ميديا-سلفيت:

أطلق مزارعون ونشطاء من سلفيت، مناشدة الى أصحاب الأراضي في خلة حسان، بأن يكونوا على قدر المسؤولية وعدم الخوف، والتوجه بجراراتهم لعمارة الأرض، وحمايتها من التهديد الاستيطاني.

وأكد المزارع أحمد عمر، أن العمل بالجرارات الزراعية متاح في أراضي خلة حسان، وليس ممنوعاً كما يشاع.

وأشار عمر الى أنه تمكن مع عائلته من الوصول الى أرضهم في خلة حسان وحرثها، موضحاً أن طواقم مما تسمى بالإدارة المدنية التابعة للاحتلال، حضرت الى المكان، لكنها لم تتمكن من منعهم من الزراعة والحراثة بعد الإصرار على البقاء وإبراز أوراق ملكية الأرض، مؤكداً على أن الاحتلال يركز على منع البناء في المنطقة، وإدخال الإسمنت والحجارة.

بدروه، أكد الناشط في الدفاع عن الأراضي، عبد الحكيم إبراهيم أن الحل لإبعاد تهديد المستوطنين ومحاولاتهم السيطرة على الخلة هو عودة الناس للاهتمام بأرضها، والتواجد بشكل دائم فيها.

وسبق أن نجح المواطنون في إفشال تسريب وتزوير 118 دونماً في خلة حسان.

ويلوم عدد من الناشطين والمهتمين بمقاومة الاستيطان والدفاع عن الأراضي، بشدة عدم تواجد أصحاب الأراضي بشكل دائم أو شبه دائم في أراضيهم والاعتناء بها أكثر، وهي الخطوة التي تردع محاولات المستوطنين.

وتتمتع خلة خسان بموقع استراتيجي مطل على الأغوار، التي يهددها مشروع الضم والتوسع الاستيطاني.

ومنذ عام 1983 تعتبر نقطة ساخنة في مشهد محاولات التوسع الاستيطاني في شمال الضفة الغربية، وفي أكثر المحافظات ضرراً وتأثراً بالاستيطان، وهما سلفيت وقلقيلية.

__

ن.م