دحلان : تحويل الرؤية النظرية الواعدة للاستقلال إلى واقع عملي يتطلب عمل فلسطيني موحد من أجل غاية واحدة

دحلان :  تحويل الرؤية النظرية الواعدة للاستقلال إلى واقع عملي   يتطلب عمل فلسطيني موحد من أجل غاية واحدة

أبو ظبي- فتح ميديا:

قال النائب محمد دحلان قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، أن شعبنا الفلسطيني يُحيي في كل أماكن تواجده، في الخامس عشر من نوفمبر، الذكرى 33 لإعلان وثيقة الاستقلال؛ عندما صدّح صوت الزعيم الراحل ياسر عرفات معلناً "قيام دولة فلسطين فوق أرضنا الفلسطينية، وعاصمتها القدس الشريف".

وأضاف في منشور له عبر صفحته الشخصية في الفيس بوك :" لقد كانت وثيقة الاستقلال في حينها فعلاً متقدماً ورؤية نظرية واعدة، لمجابهة تحديات البيئة الإقليمية والدولية.

وأشار دحلان إلى أنه  بعد 33 عاماً على الإعلان لم يتحقق الاستقلال، بل بات الشعب الفلسطيني أبعد ما يكون عن هذا الهدف.

وشدد دحلان أن تحويل الرؤية النظرية الواعدة للاستقلال إلى واقع عملي، يتطلب إطار عمل إجرائي على الأرض، قائماً على عمل فلسطينيي موحد من أجل غاية واحدة.