حول بيان عشائر الخليل

اتفاقية سيداو ليست هي مشكلة، وموقف العشائر منها كذلك.

مصيبة الفلسطينيين في نظام سياسي عاجز عن الرد على أي موضوع سياسي او اجتماعي.
موقف عشائر الخليل لا يختلف عن موقف النائب العام من كتاب يحظر نشره، او حركة سياسية تعمل عند عشيرة، او عشيرة تحكم حكومة.

حالة خطرة على المجتمع كله وتنامي لظواهر غريبة عن التراث الوطني في فلسطين في ظل حكم عباس.

قبل ذلك جبنت السلطة والاحزاب عن ملاحقة سمسار للاراضي باع عقارات للاحتلال في القدس، وتكرر الأمر مع شخصيات شاركت في ورشة المنامة المرفوضة وطنياً، ولم تعالج ظاهرة اجتماعات عقدت بين ضباط اسرائيليين مع وجهاء من بعض مناطق الضفة الغربية!

هل تعي القيادة الفلسطينية مغزي بيان العشائر في الخليل؟ 
الى اي مديات سيصل بالفلسطينيين؟

لنتذكر معاً، كم بيان صدر عن الفصائل يعالج موقف عشائر الخليل؟