حملة إسرائيلية ضد الإعلامية البريطانية الأشهر كريستيان أمانبور

حملة إسرائيلية ضد الإعلامية البريطانية الأشهر كريستيان أمانبور
الإعلامية البريطانية الأشهر كريستيان أمانبور

فتح ميديا-تل أبيب:

 كتب القنصل العام الإسرائيلي في أتلانتا أنات سلطان دادون يوم الأحد، أن مقارنة كريستيان أمانبور Christiane Amanpour ، مذيعة شبكة سي أن أن  CNN، بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وبين ليلة الكريستال هي إهانة لذكرى الهولوكوست.

وفي رسالة إلى نائب الرئيس التنفيذي لشبكة سي إن إن ريك ديفيس، قالت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية أنها حصلت عليها بشرط عدم نشرها، طالب دادون أمانبور وسي إن إن بالاعتذار.

قالت أمانبور: "أدى برج الكتب المحترق هذا إلى الاعتداء على الحقائق والمعرفة والتاريخ والحقيقة"، بينما كانت تُعرض بجوارها صور لإحراق الكتب.

وقالت: "بعد أربع سنوات من الهجوم الحديث على تلك القيم نفسها من قبل دونالد ترامب، يتعهد فريق بايدن / هاريس بالعودة إلى القواعد، بما في ذلك الحقيقة".

وأوضحت رسالة سلطان دادون، التي أُرسلت بعد يومين من تصريحات أمانبور، أن النازيين قتلوا حوالي 90 يهوديًا في ليلة الكريستال. كما اعتقلوا أكثر من 30 ألف يهودي وترحيلهم إلى معسكرات الاعتقال. كانت ليلة الكريستال هي الفصل الافتتاحي للهولوكوست، حيث قتلت ألمانيا النازية 6 ملايين يهودي في جميع أنحاء أوروبا وشمال إفريقيا.

وأعرب القنصل العام عن غضبه من استخدام أمانبور للهولوكوست لأغراض سياسية، وقال إنه لا يحترم أولئك الذين لقوا حتفهم.

وبعث وزيرة الشتات الإسرائيلية، عومر يانكيليفيتش يوم الأحد، برسالة إلى رئيس "سي إن إن" جيفري زوكر، وصفت فيها التصريحات التي جاءت على لسان المذيعة، الخميس الماضي، بأنها "غير مقبولة".

وأشارت يانكيليفيتش إلى أن التصريحات التي قارنت فيها أمانبور تصرفات إدارة ترامب بأحداث ليلة البلور (أي ليلة التاسع على العاشر من نوفمبر 1938 نفذت فيها عمليات نهب واعتداءات ضد منازل ومصالح يهودية في مختلف أنحاء ألمانيا النازية) "خاطئة وتقلل من كارثة الهولوكوست".

وقالت الوزيرة إن "التشويه والتقليل بشأن الهولوكوست يمثل كذبا مؤسفا لا يستفيد منه سوى الأصوات الشريرة المعادية للسامية"، محذرة من أن "استغلال ذكرى الهولوكوست من أجل إحداث صدمة رخيصة وتقديم أجندة سياسية تمثل تفسيرا مهينا ومقلقا للغاية للحقائق التاريخية والأخلاقية، قد يجلب عواقب خطيرة".

وأعربت يانكيليفيتش عن أملها في أن تبقى "سي إن إن" "شريكة في الجهود الدولية الرامية لمحاربة معاداة السامية في العالم، بدلا من تأجيج نيران هذا المرض".

وغرد القنصل العام الإسرائيلي السابق في نيويورك داني دايان، أن "المقارنة الحمقاء التي أجرتها أمانبور بين ليلة الكريستال وترامب يجب أن تؤدي إلى فصلها الفوري من شبكة سي إن إن. لا توجد حصانة لمنكري الهولوكوست".

كانت أمانبور، وهي مذيعة بريطانية-إيرانية الأصل، أمضت طفولتها في طهران، قد قالت في برنامج قدمته في الذكرى الـ82 لـ"ليلة البلور"، إن تلك الأحداث كانت "طلقة تحذيرية من قبل النازيين إلى الحضارة الإنسانية أدت إلى ارتكاب الإبادة الجماعية وبرج من الكتب المحروقة، وإلى اعتداء على الحقائق والمعرفة والتاريخ"، مضيفة أن ترامب على مدى ولاية حكمه "يهاجم نفس القيم، فيما تعهد منافسه الديمقراطي جو بايدن بالعودة إلى المعايير الطبيعية".

__

ن.م