حركة فتح بساحة غزة تطالب بإنقاذ حياة الأسير المريض أمل نخلة بعد إصابته بكورونا وتدهور وضعه الصحي

حركة فتح بساحة غزة تطالب بإنقاذ حياة الأسير المريض أمل نخلة بعد إصابته بكورونا وتدهور وضعه الصحي

غزة - فتح ميديا:

طالبت حركة فتح بساحة غزة - ملف الأسرى - المؤسسات الحقوقية والإنسانية للتدخل العاجل، والفوري لإنقاذ حياة الطفل أمل نخلة الأسير المريض في سجون الاحتلال، خاصه بعد الإعلان عن إصابته بفايروس كورونا، ونقله اليوم من سجن "عوفر" إلى ما يسمى عيادة سجن "الرملة"، علماً بأن الطفل نخله مصاب بمرض حاد بالمناعة، وهو مرض نادر وخطير، ويكون جسده عرضه لانتكاسه طبيه بسبب ضعف المناعة، وتوجد خطورة شديده على حياته بعد إصابته بالفايروس. 

وأضافت:"ما زال الطفل نخله يواجه إجراءات تنكيليه مضاعفه رغم طفولته، وضعف بنيته الجسدية المنهكة من المرض أثر التنكيل الطبي، ومعاناته من التنكيل القضائي الاحتلالي".

ويعاني نخلة من الاعتقال الإداري التعسفي منذ أكثر من عام، ودون توجيه أي تهمة له سوى أنه طفل فلسطيني، يرنو لحياة الطفولة الطبيعية بسلام كباقي أطفال العالم، ولكنه بفعل الاحتلال وإجراءاته الارهابية العنصرية، وعقيدته الإجرامية المناهضة لكل القيم البشرية، والآدمية امعانا بالإرهاب والقتل للروح الإنسانية.

وأوضحت، أنه في ظل غياب التدخل والموقف المسؤول للمجتمع الدولي، ومؤسساته الحقوقية والإنسانية اعطى الاحتلال الذريعة لمضاعفة بطشه بأطفال ونساء شعبنا الفلسطيني وكافة مكوناته.