تيار الإصلاح الديمقراطي في ذكرى وعد بلفور: ما زال شعبنا يقاوم هذا الإعلان ويطالب بالاعتذار والتعويض

تيار الإصلاح الديمقراطي في ذكرى وعد بلفور:  ما زال شعبنا يقاوم هذا الإعلان ويطالب بالاعتذار والتعويض

غزة- فتح ميديا:

أصدر تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، صباح اليوم 2 نوفمبر ، بيانًا صحفيًا بالذكرى الـ 104 لوعد "بلفور المشؤوم".

وقال التيار في بيانه:" في مثل هذا اليوم قبل (104) أعوام، صدر إعلان الحكومة البريطانية الذي وقعه (آرثر بلفور)، وقدّم فيه للحركة الصهيونية وعداً بإحلال المستعمرين الصهانية بدلاً من الشعب الفلسطيني على أرض وطنه، في محاولةٍ لطمس وتذويب وإبادة شعبٍ له هويته وكيانه، واستبداله بالجماعات الاستيطانية التي جاءت من شتى بقاع الأرض، لا يجمع بينها إلا المخطط الاستعماري البغيض.

وأكد تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح  أن  هذا الإعلان المشؤوم جمع كل القيم الرديئة واللاأخلاقية التي يمثلها الاستعمار في أبشع صوره، بعد أن اعتبر اليهود قوميةً وحاول أن يُثبت لها حقاً في وطننا، واعتبر الشعب الفلسطيني أقلية في وطنه، ولم ينظر إلا إلى بعض حقوقها المدنية والدينية على أرض آبائنا وأجدادنا التي صنعنا فيها هويتنا على مر التاريخ.

وختم تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح بيانه مشدداً  :" بعد مرور (104) أعوام على هذا الإعلان البائس، الذي منح فيه الغزاة وطناً له أصحابه لجماعةٍ استعماريةٍ لا حق لها في هذه الأرض، ما زال شعبنا يقاوم هذا الإعلان، ويتشبث بأرضه، ويدافع عنها بدمائه، ويرفض ما جاء به (بلفور) ويطالب حكومة المملكة المتحدة بالاعتذار عن هذا (الوعد المشؤوم)، بل ويدعوها إلى تعويض شعبنا سياسياً ومادياً عن (جريمة القرن) التي ارتكبتها بشرعنة وجود الصهاينة على أرضنا ودعم إنشاء دولتهم، في الوقت الذي تتردد فيه حكومتها بعد أكثر من قرنٍ بشأن الاعتراف بالدولة الفلسطينية، في تناقضٍ يعكس انتهازية واضحة وموقف سياسي يستحق الإدانة.