تقرير: الاحتلال يُروج لمزيد من المشاريع الاستيطانية الجديدة بمحيط القدس

تقرير: الاحتلال يُروج لمزيد من المشاريع الاستيطانية الجديدة بمحيط القدس
رام الله - فتح ميديا:
قال المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أعادت الدفع مجددًا بمشروع قديم يتضمن بناء مستوطنة جديدة تضم آلاف الوحدات السكنية والتجارية على أراضي مطار القدس، في منطقة قلنديا شمال المدينة المحتلة.
وأوضح المكتب في تقرير يوم السبت أن ذلك يأتي في سياق سياسة حكومة الاحتلال لوأد ما يسمى "حل الدولتين"، وتوجيه ضربة قاصمة أخرى لإمكانية قيام دولة فلسطينية عاصمتها القدس.
وأضاف أن بلدية الاحتلال في القدس تنشغل في الوقت الراهن في الترويج لبناء 10 آلاف وحدة استيطانية في تلك المنطقة، وتحديدًا على أراضي المطار، الذي تستولي عليه سلطات الاحتلال منذ عام 1967، وتخطط لإقامة المستوطنة فوق ما تصنفها "إسرائيل أراضي دولة".
وأشار إلى أن هذا يمكنها (إسرائيل) من البناء دون الحاجة إلى الاستيلاء على أراضٍ فلسطينية أو تلقي اعتراضات بشأن ملكية الأراضي.
ولفت إلى أن هذه المستوطنة ستكون الثانية على أراضي شرقي القدس، منذ أن صادقت "إسرائيل" على مستوطنة "هار حوما"، التي أقيمت على جبل أبو غنيم انطلاقًا من العام 1997.
وأوضح أن الخطوات الإجرائية التي تسبق الشروع في البناء ستدخل حيز التنفيذ في كانون الأول /ديسمبر 2021، وقد تستغرق 3 أعوام على أبعد تقدير، لا سيما أن الحديث يدور عن مخطط ذي أبعاد خطيرة، يعمل المستوى السياسي في "تل أبيب" على تعجيل اجتيازه إجراءات المناقشة والمصادقة والموافقة.
ونوه إلى أن المستوطنة الجديدة ستقام على 900 دونم من أصل 1200 دونم المساحة الإجمالية لأراضي المطار، الذي أغلقته سلطات الاحتلال عام 2000 وأوقفت استخدامه، بعد أن خصصته للرحلات الداخلية منذ احتلالها له.
وفي سياق المشاريع الاستيطانية، تم الكشف عن تفاصيل أضخم مجمع استيطاني اقتصادي ترفيهي في منطقة "السهل الأحمر" شرقي القدس المحتلة، بعدما جرى مصادرة آلاف الدونمات من الاراضي الفلسطينية.
وذكر المكتب الوطني أن سلطات الاحتلال مسحت في محافظة بيت لحم مساحات واسعة من الاراضي في بلدة الخضر في مناطق (باكوش، والشعف وبطركية الروم، وغرب البلدة تقدر بمئات الدونمات لصالح الاستيطان، كان الاحتلال استولى عليها لتوسعة الشارع الاستيطاني رقم 60 والمحاذي للأرض التي جرى مسحها.
ولفت إلى أن جرافات الاحتلال بدأت الأسبوع الماضي، بتجريف مساحات واسعة من أراضي بلدة سبسطية شمال غربي نابلس لصالح التوسع الاستيطاني.
ولم تكتف حكومة الاحتلال بمشاريع الاستيطان في طول الضفة الغربية وعرضها بما فيها القدس المحتلة، بل توسعت في أطماعها العدوانية، حيث تقدمت وزيرة الداخلية الإسرائيلية إيليت شاكيد، بمقترح جديد للحكومة الإسرائيلية يقضي بإقامة مستوطنات جديدة في هضبة الجولان السورية المحتلة.
وأفاد التقرير بأن الأسبوع المنصرم شهد اعتداءات كثيرة لمستوطنين على مرأى وحماية من جيش الاحتلال بحق المزارعين الفلسطينيين وأراضيهم وأشجار الزيتون خاصة، وتركزت تلك الاعتداءات في شمال الضفة.
وبين أن الاعتداءات تنوعت بين الحرق والسرقة وقطع الأشجار، ومنع المزارعين من دخول أراضيهم، والاعتداء الجسدي.
وفي تقديرات متطابقة صادرة عن مؤسسات اسرائيلية واخرى فلسطينية، ومنها المكتب الوطني للدفاع عن الأرض، فضلًا عن منظمات دولية، فإن المعطيات تشير إلى أن المستوطنين نفذوا 363 اعتداءً إرهابيًا ضد فلسطينيين في العام 2019، وارتفع هذا العدد ليصل إلى 507 في العام 2020، وإلى 416 اعتداءً في النصف الأول من العام الحالي.