تزامناً مع يوم المعلم الفلسطيني المكتب الحركي المركزي للمعلمين بساحة غزة يطلق حملة "عطاء رغم الوباء"

تزامناً مع يوم المعلم الفلسطيني المكتب الحركي المركزي للمعلمين بساحة غزة يطلق حملة "عطاء رغم الوباء"

فتح ميديا - غزة 

أطلق المكتب الحركي المركزي للمعلمين حملة "عطاء رغم الوباء" والتي سيكرم فيها عشرات المعلمين على مستوى محافظات قطاع غزة وذلك تزامناً مع يوم المعلم الفلسطيني الذي يصادف 14 كانون أول من كل عام.

وقال صلاح العويصي أمين سر هيئة العمل التنظيمي بساحة غزة أن الاحتفاء بالمعلم الفلسطيني  هو رسالة وفاء من قيادة التيار الإصلاحي بحركة فتح للمعلمين الأماجد الذين كان لهم دوراً طليعياً في كل مراحل النضال الفلسطيني .

وأكد العويصي أن تكريم المعلم سيما في هذا العام الاستثنائي الذي عمل المعلم الفلسطيني فيه في ظل جائحة كورونا ، وفي ظل الحصار الإسرائيلي والاجراءات العقابية التي تفرضها السلطة على معلمي قطاع غزة هو جزء من حق المعلم على كل الشرفاء والأحرار ، وأن التيار الإصلاحي بحركة فتح لن يتردد في تقديم الدعم والمساندة للمعلمين كي يتمكنوا من القيام بواجبهم في تربية النشء.

بدوره طالب رامي فارس عضو قيادة لجنة المكاتب الحركية بساحة غزة الحكومة الفلسطينية بضرورة إنصاف المعلم الفلسطيني في قطاع غزة ، ورفع كافة أشكال الظلم الواقع عليه سواءً فيما يتعلق بالتقاعد المالي ، وسياسة قطع الرواتب ، وتوحيد نسبة صرف الراتب وصولاً إلى المساواة الكاملة بين كل معلمي الوطن.

من جانبه أشاد سعيد نبهان أمين سر المكتب الحركي المركزي للمعلمين بساحة غزة بعطاء المعلم الفلسطيني الذي يعمل في أحلك الظروف ، مؤكداً أن المرحلة القادمة ستشهد العديد من البرامج التي تلامس حاجات المعلم في ظل تنكر المؤسسات الرسمية لحقوق المعلمين.