بزعم تشغيله عمالاً فلسطينيين... الاحتلال يغلق مطعمًا في يافا ويعتدي على موظفيه

بزعم تشغيله عمالاً فلسطينيين... الاحتلال يغلق مطعمًا في يافا ويعتدي على موظفيه

الداخل المحتل_فتح ميديا
أفادت مصادر محلية، الليلة الماضية، بأن شرطة الاحتلال اعتدت على عمال مطعم في مدينة يافا بالداخل المحتل عام 48، واعتقلت أحد العاملين فيه.
وأوضحت المصادر، بأن الشرطة سلمت صاحب المطعم أمراً بإغلاقه لمدة 30 يوما بحجة تشغيل عمال من الضفة الغربية المحتلة دون تصاريح عمل في "إسرائيل" وإيوائهم فيه.
وقالت، إن عناصر شرطة الاحتلال اعتدت على عمال مطعم "العجوز والبحر" بالضرب، الأمر الذي أدى إلى إصابة أحدهم بجروح طفيفة نقل على إثرها لتلقي العلاج في المستشفى، فيما زعمت الشرطة أن أحد العمال هاجم عناصرها عند وصولهم لتسليم أمر الإغلاق.
وبحسب ما جاء، اعتقلت شرطة الاحتلال أحد العمال 21 عاما في المطعم الواقع في ميناء يافا، واقتادته للتحقيق.
ومن جانب آخر، جاء في بيان صدر عن شرطة الاحتلال، أن قائد منطقة تل أبيب في جهاز الشرطة أمر بإغلاق المطعم على الفور لأنه كان يوظف فلسطينيين بشكل غير قانوني، بل ويسكنهم في شقة سكنية خاصة مملوكة للمطعم".
وزعم البيان أن "العمال ليس لديهم أي تصاريح دخول أو عمل قانونيًا في إسرائيل، وقد أصبح هذا واضحًا بعد عدد من عمليات التفتيش في أوقات مختلفة من قبل الشرطة".
وأضاف "في الظروف المذكورة أعلاه، أمر قائد منطقة تل أبيب بإغلاق المطعم لمدة 30 يومًا اعتبارًا من اليوم".
وذكرت المصادر، أنه وخلال تسليمها قرار الإغلاق، استدعت الشرطة عناصر إضافية واندلعت مشاجرات في ظل الاعتراض على قرار الإغلاق، تخلله اعتداء عناصر شرطة الاحتلال على العمال واعتقال أحد الشبان بشبهة "الاعتداء على شرطي".
والجدير بالذكر، أن شرطة الاحتلال كانت قد اعتقلت ابن صاحب المطعم المذكور، الشاب أحمد داهود 21 عاماً، إلى جانب الشابين رزق ورائد جربوع 35 و38 عاما خلال أحداث الهبة الشعبية في أيار/ مايو الماضي.