بالفيديو: الشبيبة الفتحاوية تعمل على إزالة العقبات التي تواجه طلبة الجامعات ونسعى لتوفير الدعم اللازم لهم

بالفيديو: الشبيبة الفتحاوية تعمل على إزالة العقبات التي تواجه طلبة الجامعات ونسعى لتوفير الدعم اللازم لهم
فادي بدح أمين سر حركة الشبيبة الفتحاوية في حركة ساحة غزة

فتح ميديا-غزة

قال فادي بدح أمين سر حركة الشبيبة الفتحاوية في حركة ساحة غزة، إن الشبيبة الفتحاوية تأسست عام 1982 وكان من أبرز أحد مؤسسيها الشهيد الراحل أبو علي شاهين، ولا ننسى الأخ محمود أبو مذكور والكثير من القيادات الشابة في ذلك الوقت والتي كانت تعلم في العمل الوطني.

وأوضح بدح، في لقاء له على قناة الكوفية، أن حركة الشبيبة الفتحاوية قامت بالكثير من العمل الوطني والاجتماعي في القرى والمخيمات الفلسطينية كدور شباب، وكانت كعمل طلابي في داخل المؤسسات التعليمية، حتى بداية الانتفاضة الأولى عام 1987، تحرك بالشكل الجيد في هذه الانتفاضة وعمل الثورة الفلسطينية هي الشبيبة الفتحاوية من خلال اللجان التي شكلتها القيادة في المخيمات والقرى الفلسطينية للعمل الاجتماعي والمساعدة، كان لها الدور الأكبر في هذه الانتفاضة.

وأضاف، أنه مرحلة الثانوية العامة لدينا الكثير من النشاطات والخدمات التي نقوم بها، ونقوم بعمل تدريبات ونشاطات ودورات، ونحاول أن نُزيل جميع العقبات التي تواجه الطلاب في مراحلهم العلمية، عداك عن المساعدات التي يقدمها الأخ النائب محمد دحلان، من خلال حركة الشبيبة الفتحاوية، كمساعدة الطلاب من خلال مبالغ مالية رمزية أو منح كاملة، وتحرير الشهادات، والكثير من المشاريع التي نقدمها للطلاب.

وأكد بدح، أن الوضع المادي والاقتصادي عند الشباب أو ذويهم يؤثر على عمل الشباب وتقدمهم وتطورهم في العمل النقابي لأنه يحتاج لأشياء أساسية يريدها.

وأكمل، "مجلس الطلاب هو الجسم الرسمي الذي يعمل داخل المؤسسة التعليمية والذي يخاطب إدارة الجامعة بشكل رسمي وواضح وهذا لو كان موجود بطريقة طبيعية او بإجراء انتخابات سنوية في داخل المؤسسات التعليمية، كان ممكن أن يذلل أكثر عقبات للطلاب من خلال مشاكلهم الاكاديمية وغيرها، لان هذا الجسم يعتبر معترف فيه رسميا في جميع المؤسسات التعليمية، لكن منذ الانقسام الفلسطيني البغيض، نحن نمر في أمور صعبه في هذا الاتجاه نهيك عن تغول إدارة الجامعات على هذا الحق باستغلال الانقسام الفلسطيني الفلسطيني".

وقال، "نحن في الشبيبة الفتحاوية قمنا بالكثير من المطالبات لإجراء العمليات الانتخابية إلا أننا لوحقنا من الأجهزة الأمنية ورفض الجامعات".

وتابع، "في بداية كل عام دراسي نقوم بالعديد من الفعاليات واستقبال الطلبة من الثانوية والابتدائية، لكي نعطيهم حافز ليستمرو في عملهم ودراستهم، وبالنسبة للجامعات أيضا نقوم باستقبال الطلبة الجدد، لكن الخدمات التي نقوم بها هي ما يتوفر لنا من إمكانيات مادية نقوم بمساعدة الطلاب الأكثر فقرا حتى يستطيعوا دفع الرسوم الجامعية".

وطالب بدح من الجامعات الفلسطينية أن تكون أكثر نضوجاً وينظرون بعين الرحمة لهؤلاء الطلاب الا أننا سنعمل ما بوسعنا لمساعده الطلاب.

وأكد أن الشبيبة الفتحاوية ستكون في كل زمان ومكان كما عاهدتموها، وآخر ما قامت به المهرجان الذي تم تنظيمه لتكريم لأوائل طلبة الثانوية العامة في قطاع غزة.

واختتم قوله، "سنحاول جاهدين وسنستمر دائما في مساعده كل محتاج من شعبنا الفلسطيني، لان الوضع صعب جدا وسنحاول بشتى الطرق التخفيف عن طلابنا بكل ما نستطيع".