بالصور: مقام الخضر إرث وحضارة 

بالصور: مقام الخضر إرث وحضارة 

فتح ميديا - خاص:

مقام الخضر شواهد تاريخية ممزوجة بعبق المعتقدات وحضارة تجدد نفسها بتدافع الأجيال 

يقع مقام الخضر وسط مدينة دير البلح على شمال مركز المدينة وتبلغ مساحته حوالي 458 متر مربع مسقف بثلاث قباب قديمة وجدرانه بُنيت بحجارة أثرية قديمة بتشكيل وهندسي رائع يتم الدخول له من خلال درج أثري نزولاً للمقام 

تقابله غرفة في وسطها بلاطة منقوشة بالأحرف اليونانية يُعتقد أنها قبر هيلاريون أو هيلاريوس 278م_372م  ويعد أقدم دير في فلسطين ويعود للقرن الثالث الميلادي 

بالإضافة لوجود نقش باليونانية في كل أركان المقام وتيجان كورنثية وأعمدة رخام جمالية تدل على مدى الإبداع في التصميم وفن العمارة الصليبي وهذا أعطى أهمية للزوار بحيث أصبح المقام مزاراً في حقبة من الزمن يتردد عليها المسيحيين خصوصاً قبل وبعد إنطلاق أيام أعياد وتقول الروايات الأخرى أن إسم المقام منسوب إلى القديس (جورجس) وتعني هذه الكلمة (الخضر) إستمر المسيحيين بزيارته حتى إندلاع إنتفاضة الأقصى مما أدى لضعف زيارة المقام وإقتصرت الزيارة على المسيحيين الموجودين في غزة والرحلات المدرسية ومع إشتداد الإنتفاضة   إنقطع الزوار عن المقام وكاد أن يتحول لخرابة.

قام بعض الشباب في غزة وبالتعاون مع المؤسسات المجتمعية بإعادة إحياء مقام الخضر وتجديده بمبادرة شارك فيها الكثيرين من المهتمين وشباب المدينة وبالتنسيق مع وزارة السياحة والأثار وبدعم من اليونيسكو وإشراف مركز إيوان وجمعية نوى للثراث والفنون وأضافوا للمكان طابع جديد للحفاظ على بقائه كشاهد من شواهد التاريخ وإرث حضاري للأجيال.

_________________

م.ر