بالصور - تعرف على مؤتمرات حركة "فتح" السبعة منذ التأسيس وحتى اليوم

بالصور -  تعرف على مؤتمرات حركة "فتح" السبعة منذ التأسيس وحتى اليوم

فتح ميديا - غزة:

 مؤتمرات حركة "فتح" السبعة منذ التأسيس وحتى اليوم:

حسب النظام الداخلي لحركة "فتح" ينعقد المؤتمر مرة كل خمس سنوات دورة انعقاد عادية بدعوة من اللجنة المركزية للحركة؛ ودورة انعقاد غير عادية إذا دعا بدعوة من المؤتمر، خلال شهر على الأكثر من تاريخ طلب الدعوة، إذا طلب ذلك أكثر من ثلث أعضائه أو أكثر من نصف أعضاء المجلس الثوري أو بطلب من اللجنة المركزية؛ ويجب أن يحتوي طلب عقد الدورة الاستثنائية على المواضيع التي من أجلها تم طلب الاجتماع. وتكون جلسات المؤتمر قانونية بحضور ثلثي الأعضاء، على أن يكون كافة الأعضاء قد بلغوا خطياً للحضور قبل أسبوعين من تاريخ الاجتماع؛ وإذا لم يحضر الثلثان يؤجل المؤتمر لمدة 24 ساعة ويعقد بعدها إذا حضره أكثر من نصف الأعضاء.

ويعد المؤتمر أعلى سلطة في الحركة في حال انعقاده؛ ومن صلاحياته: مناقشة تقارير اللجنة المركزية وقراراتها وأعمالها؛ ومحاسبتها ومناقشة أعمال الأجهزة والمؤسسات الحركية، وإقرار النظام الداخلي، وإجراء أي تعديل عليه بأغلبية ثلثي الحاضرين، وإقرار الأنظمة واللوائح الحركية والبرامج السياسية وغيرها، وحجب الثقة عن كل أو بعض أعضاء اللجنة المركزية؛ ويكون ذلك بأغلبية ثلثي الحاضرين، وانتخاب العدد المطلوب للجنة المركزية للحركة، وبالاقتراع السري، وانتخاب العدد المطلوب للمجلس الثوري بالاقتراع السري.

ويتشكل المؤتمر العام للحركة من: أعضاء اللجنة المركزية، والمجلس الثوري، والمجلس الاستشاري للحركة؛ ومن ممثلي الأقاليم المنتخبين في مؤتمرات الأقاليم (وحسب اللائحة الخاصة بعضوية المؤتمر) أو الذي تقرر اللجنة المركزية أن ظروفها لا تسمح بعقد مؤتمراتها داخل الوطن وخارجه، وذلك بعدد أعضاء الحركة في الأقاليم والمؤطرين في المناطق التنظيمية حسب اللائحة الخاصة بمؤتمر الحركة؛ وأعضاء الحركة العسكريون حسب اللائحة الخاصة بمؤتمر الحركة، وبما لا يزيد عن 20% من العدد الكلي في المؤتمر، ومن العاملين في المنظمات الشعبية والمهنية، والهيئات القيادية للأجهزة الحركية (المفوضيات)، والعاملين في دوائر دولة فلسطين ومنظمة التحرير الفلسطينية ومؤسسات ووزارات السلطة الوطنية الفلسطينية، (المؤسسات شبه الرسمية) وذلك حسب اللائحة الخاصة بالمؤتمر، وعدد من معتمدي الحركة لدى الدول والمعنيين بقرار من اللجنة المركزية وموجودين على رأس عملهم وحسب اللائحة الخاصة بالمؤتمر، وعدد من الكفاءات الحركة بما لا يزيد عن 10% من أعضاء المؤتمر ويتم اختيارهم حسب اللائحة الخاصة بالمؤتمر، وعدد من كوادر الحركة.

وعقدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" منذ تأسيسها سبعة مؤتمرات حركية عامة، وهي:

عقدت حركة "فتح" مؤتمرها العام الأول في دمشق في صيف سنة 1964. وفي مؤتمرها العام الثاني الذي عُقد في تموز/يوليو 1968، في بلدة الزبداني السورية، ثبّتت الحركة هيكلها التنظيمي القائم على وجود هيئتين قياديتين هما "اللجنة المركزية"، التي ضمت عشرة أعضاء يمثلون القيادة العليا للحركة، و"المجلس الثوري" الموسع الذي يعتبر هيئة وسيطة بين اللجنة المركزية والمؤتمر العام للحركة.

وفي أيلول/سبتمبر 1971، انعقد في سورية المؤتمر العام الثالث، الذي شهد نقاشات حامية حول تقويم تجربة الحركة في الأردن وما أسفرت عنه من نتائج، دارت بين ممثلي القيادة التاريخية وبين ممثلي تيار "يساري" صار يلعب، منذ ذلك التاريخ، دوراً ظاهراً في إطار الحركة.

وفي أيار/مايو 1980، التأم في مدينة دمشق المؤتمر العام الرابع الذي عزز مواقع التيار "اليساري" في صفوف الحركة، وهو ما تجلّى في ضم ممثلين اثنين عن هذا التيار، هما سميح أبو كويك (قدري) وماجد أبو شرار، إلى عضوية اللجنة المركزية، وانضمام ممثلين آخرين لهذا التيار إلى المجلس الثوري للحركة، هما سعيد مراغة (أبو موسى) وموسى العملة (أبو خالد العملة).

والتأم المؤتمر العام الخامس للحركة في مدينة تونس في آب/أغسطس 1989، وزكّى "مبادرة السلام" الفلسطينية التي تبناها المجلس الوطني الفلسطيني في منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 1988.

وفي آب/أغسطس 2009، انعقد المؤتمر العام السادس في مدينة بيت لحم، ليكون المؤتمر الأول الذي تعقده الحركة في فلسطين، وانتخب لجنة مركزية جديدة مؤلفة من 18 عضواً لم تضم سوى اثنين من قياداتها التاريخية، إلى جانب رئيس الحركة محمود عباس، هما سليم الزعنون ومحمد غنيم، بينما انضم إليها عدد كبير من "الحرس الجديد"، كان من ضمنهم مروان البرغوثي وجبريل الرجوب ومحمد دحلان ومحمود العالول.

وفي أواخر تشرين الثاني/نوفمبر 2016، انعقد في مدينة رام الله المؤتمر العام السابع، فانتخب، في جلسته الأولى، محمود عباس "قائداً عاماً" للحركة بالإجماع، كما انتخب لجنة مركزية من 18 عضوا لم تضم أحداً من القيادات التاريخية ومجلساً ثورياً من 80 عضواً، وانتخب محمود العالول نائباً لمحمود عباس.