النائب جمعة: الزعيم ياسر عرفات جمع الكل الفلسطيني وجعل الوحدة الوطنية هدف استراتيجي

النائب جمعة: الزعيم ياسر عرفات جمع الكل الفلسطيني وجعل الوحدة الوطنية هدف استراتيجي

فتح ميديا – غزة:
قال النائب في المجلس التشريعي أشرف جمعة، في الذكرى السادسة عشر لاستشهاد القائد والمعلم والحبيب ياسر عرفات  نضع بعض النقاط التي غابت عن اذهاننا.

وأضاف النائب جمعة، في تصريح خاص لـ "فتح ميديا"،: " استشهاد ياسر عرفات في عام 2004 كان هو نهاية عهد فلسطيني تصدرت فيه الحركة الوطنية الفلسطينية المشهد العام على مستوى المجتمع الاقليمي و الدولي"،  مشيراً أن الرئيس ابو عمار استطاع ان يصنع للحركة الوطنية الفلسطينية مكانة لم يصنعها اي زعيم عربي سوا الرئيس الراحل جمال عبدالناصر وهذه ميزة لم يتمتع بها اي رئيس فلسطيني قادم او موجود".

وأوضح أن الرئيس ابوعمار استطاع ان يجمع كل خيوط اللعبة بين يده، وكان يسير كما يقولون فوق الماء ولا يبتل و هو كان الرابط بين جميع الكل الفلسطيني جميع الاطياف السياسية الفلسطينية ، وهو من كان يتحدث بكل ثقة عن الوحدة الوطنية لأنها كان بمثابة هدف اساسي واستراتيجي له".

وتابع النائب جمعة: "يجب ان نعترف بان غياب الرئيس ابوعمار عن الساحة السياسية الفلسطينية أدت إلى تغيرات سياسية محلية في صالح ميزان القوة بين فتح و حماس، وهذا كانت نتائجه كارثية في انتخابات عام 2006".

وأردف: " بان التغيرات التي حدثت على المستوى الاقليمي والدولي في قضية الدبلوماسية الفلسطينية كانت بسبب غياب هذا الرجل الذي استطاع في زمانه أن يحاور ويتكتك في كافة المجالات وعلى كافة الأصعدة، ليضف جديداً لقضيتنا الفلسطينية و يجعل لها مكانه وان يحقق الحلم الذي كان يفكر به و هو الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف".

وأكد النائب جمعة، بان غياب هذا الرجل خسرنا الوحدة الوطنية وها قد نرى بأن الانقسام استمر لأكثر من 14 عام ولم ينتهي ، ولو كان الياسر هو الموجود لاستطاع ان يحقق هذه الوحدة و حلها بأشياء مفاجئة للوصول للوحدة الوطنية .

وواصل حديثه: " يجب ان نتذكر انه اعجز الاستخبارات الإسرائيلية وكافة من كان يراقبه يفهم ما يريد ان يقوله، وكان يحير من يستمع له وابرز دليل على ذلك أنه لم يتخلى عن بدلته العسكرية ومسدسه و الغضب الواضح بين عينيه الذي استمر معه طوال سنوات عمره .

وأضاف النائب جمعة: " اليوم يجب ان نقول وبكل صراحه اننا جميعا نتحمل المسؤولية اذا لم نستطيع الوصول للغز الذي ما زال مستمرا ليومنا هذا، وهو التحقيق في استشهاد القائد ياسر عرفات لأنه اجابة مريحه و تطمئن الشعب الفلسطيني وتعطي اجابات عن كل ما يقال و ما لا يقال". 

وتابع: "نحن نقول ان الرئيس عرفات هو كالشهيد رفيق الحريري و بالتالي يجب ان يكون التحقيق في قضيته تحقيق دولي لتجريم الفاعل، ونحن نعترف ونقول بان الاحتلال الإسرائيلي هو الفاعل ولكن حتى هذه اللحظة لا عقاب على هذا الموضوع ".

وفي ختام حديثه، أوضح النائب جمعة، في رحيله يجب أن نستفيد من افكاره ومبادئه وان نسير على ما كان يفكر به في القضية الفلسطينية و ابناء الشعب الذي حاول الا يظلمهم وهو حتى في مرضه".

___

ت . ز