النائب المصدر يؤكد: الشعب الفلسطيني يرفض كل الحلول المشبوهه التي لا تُحقق أمانيه

فتح ميديا-غزة عقد المجلس التشريعي الفلسطيني، يوم الأربعاء 29/01/2020، جلسة خاصة في مقر بمدينة غزّة بمشاركة نواب حماس وفتح ومستقلين، لبحث سُبل مواجهة "صفقة القرن" التي أعلن بنودها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء أمس الثلاثاء.

فتح ميديا - غزة -

عقد المجلس التشريعي الفلسطيني، اليوم الأربعاء 29/01/2020، جلسة خاصة في مقر بمدينة غزّة بمشاركة نواب حماس وفتح ومستقلين، لبحث سُبل مواجهة "صفقة القرن" التي أعلن بنودها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مساء  الثلاثاء.

وأكّد النائب إبراهيم المصدر، على أنّ الإعداد لـ"صفقة القرن" بدأ منذ تولي دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية بمعاونة فريقه المتماثل مع دولة الاحتلال، مُوضحاً أنّه بدأ تطبيق الصفقة بعدد من القرارات على الأرض.

وتساءل المصدر: "ماذا فعلنا غير الإدانة والرفض والاستنكار والرهان على الآخر؟"، مُضيفاً: "صيغة صفقة القرن أمريكية إسرائيلية والمطلوب من شعبنا هو الموافقة والقبول بما يُعرض عليهم بدون إبداء الرأي أو الرفض".

واستدرك: "الصفقة تنص على كيان مجزأ مقطع الأوصال على نسبة ضئيلة من أرضنا التاريخية، وليس له سيادة على الأرض، حيث تتعاطى مع الشعب الفلسطيني كمقيم على أرض فلسطين وليس صاحبها".

وقال: "الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة وما سببته من أزمات، وفرت فرصة للإدارة الأمريكية ودولة الاحتلال لمحاولة تنفيذ هذه الصفقة"، مُؤكّداً على ضرورة رفض الشعب الفلسطيني لكل الحلول المشبوهة التي لا تُحقق أمانيه.

وأشار المصدر إلى أنّ الرفض بمفرده لا يُشكل أرضية نحو استراتيجية للتعامل مع قضية الاحتلال في الداخل والخارج، أو المراهنة على القرارات الدولية والتي لن تُجدي نفعاً بدون فعل واستثمار، مُوضحاً أنّ الحقوق مهما بلغت مشروعيتها لا تتحقق بالأماني، بل بالعمل والإرادة والدعم الشعبي وتماسك المجتمع وبناء القدرات الذاتية، وهذه الشروط يجب توافرها في الوضع الفلسطيني بأقصى سرعة.

ـــــــ

م.ن