المكتب الحركي للاقتصاديين بمحافظة غزة يعقد ورشة عمل بعنوان (الآثار الاجتماعية والاقتصادية على خريجي الادارة والاقتصاد في ظل كورونا)

فتح ميديا-غزة

نظمت لجنة المكاتب الحركية بمحافظة غزة – المكتب الحركي للاقتصاديين ورشة خاصة بالآثار الاجتماعية والاقتصادية التي سببها تفشي وباء كورونا حول العالم.

واستعرض الأخ هاني بركات أمين سر المكتب الحركي للاقتصاديين بمحافظة غزة الآثار المترتبة على تفشي وباء كورونا الذي تسبب في أزمة عالمية أثرت على جوانب الحياة كافة، ولكن على الصعيد الآخر كانت دافعاً لتنمية البحث عن البدائل لتقدم لنا نماذج متعددة من الابداع في التأقلم مع هذه الظروف الصعبة، خصوصاً بما يتعلق في فتح بعض مصانع الخياطة التي استطاعت أن تنتج كمامات بمواصفات عالمية صدرت إلى أوروبا كما كان الابتكار في سوق العمل عن بعد واستخدام البدائل التكنولوجية لاستمرار الحركة التجارية والاقتصادية.

ورحب الأخ الدكتور عرفان اشتيوي أمين سر المكاتب الحركية بمحافظة غزة بالأخوات والإخوة الاقتصاديين، معرجاً على حالة الركود السياسي والاقتصادي التي تسبب بها تفشي وباء كورونا، مما ترك أثراً بالغاً يحتاج سنوات من المعالجة، ومؤكداً إلى أن تيار الإصلاح الديمقراطي هو داعم مستمر للإخوة الاقتصاديين، شاكراً المكتب المركزي والفرعي في محافظة غزة على جهودهم المستمرة.

وأكد الأخ طلال المصري أمين سر مجلس الإعلام بمحافظة غزة على أن الاقتصاديين سواعد بناء وركيزة من أهم ركائز الأوطان، مشيرًا إلى أن الاجراءات الاقتصادية التي تمارس على قطاع غزة تزيد من حدة الأزمة التي نعيشها، والتي طالت كافة الشرائح الاقتصادية من أصحاب رؤوس الأموال وصولاً لعمال المياومة، متمنياً أن تمضي هذه الأزمة قريباً.

وأشاد الأخ عبدالعزيز مشالي أمين سر المكتب الحركي للاقتصاديين بساحة غزة بالجهود الحثيثة التي يبذلها اعضاء المكتب الحركي للاقتصاديين بمحافظة غزة، مؤكدًا على أن هذا اللقاء هو الأول من سلسلة سيتم تنفيذها لتدارس الحالة الاقتصادية الفلسطينية ومحاولة الخروج بحلول قادرة على معالجة هذه الأزمة.

ــــ

م.ن