المصري: هناك خطة ممنهجة من قبل السلطة للتمييز العنصري بين غزة والضفة

المصري: هناك خطة ممنهجة من قبل السلطة للتمييز العنصري بين غزة والضفة

المصري: هناك خطة ممنهجة من قبل السلطة للتمييز العنصري بين غزة والضفة

فتح ميديا - غزة: 

قال د. طلال المصري امين سر اعلام الإعلام بحركة فتح محافظة غزة:" إن السلطة الفلسطينية وبعد اجتماع الأمناء العامون برم الله في لبنان اتجهت اتجاه غريب تجاة غزة، وتوقع الجميع تخفيف الإجراءات العقابية".

وأضاف:" لكن العجيب بالأمر التمييز العنصري بين شطري الوطن في غزة والضفة، حيث تم ممارسة العنصرية تجاه قطاع غزة، وأخرها تصريحات وزير العمل من خلال تنفيذ برنامج وقفة العز وحرمان عمال غزة منها، وكذلك التمييز الواضح بين موظفين الضفة وغزة، وماصرح به مؤخرا الوزير مجدلاني بأنه لا يحق لموظفين غزة الرواتب وكانهم حمولة زائدة، وهو يعلم انهم جلسوا في بيوتهم بناء على قرار محمود عباس وحكومة سلام فياض حينها".

وتابع المصري قائلاً:" من الواضح أن هؤلاء الوزراء والساسة بحكومة اشتية يقومون بخطة ممنهحة الهدف منها فصل غزة وأبعاد موظفي غزة عن المشهد من خلال الاستمرار بقطع الرواتب والخصومات".

وأكد أنه بحسب القانون الأساسي الفلسطيني فإن حصة غزة 40% من المشاريع، وللاسف موازنة هذه المشاريع تذهب للضفة سواء بمشاريع أو لحساباتهم، مشيراً إلى أن غزة بدأت تشعر بهذا التمييز منذ أن بدأ الانقسام وتبعياتة، حيث بدأت السلطة سواء بقطع الرواتب والخصم وقطع رواتب الأسرى والجرحى، وأصبح التميز العنصري ملموسا في كافة مناحي الحياة، كذلك تقوم السلطة بعدم اصدار جوازات السفر للعديد من أهل قطاع غزة بحجج واهية.

ونوه المصري إلى أن سياسة السلطة هي استخدام العصا الغليضة تجاه قطاع غزة بتمرير مخطط تحاول السلطة فرضه على قطاع غزة، مؤكداً أنه طالما هنالك اتفاق بين حماس وسلطة عباس وهذا مطلب جماهيري ومانريدة، ولكن يجب بناء الثقة بعد هذا الاتفاق برفع العقوبات عن قطاع غزة وإعادة حقوق المواطنين، وأن يتساوى مواطن غزة ومواطن الضفة وعدم التمييز".

وختم حديثه بالقول:"نريد موقف وطني من القوى الوطنية والإسلامية والمؤسسات الحقوقية والإنسانية تجاه السلطة، والمطالبة بوقف التمييز العنصري بين غزة والضقة، وأن تعيد النظر بسياستها تجاه غزة نبض الثورة الفلسطينية التى قدمت وتقدم الشهداء والجرحى لفلسطين والقضية الفلسطينية،  فغزة لا يمكن لأي جهة أي كانت أن تقيم كيان سياسي بدون غزة أو بعيداً عن غزة".

___

ت . ز