اللواء أبوشنب مخاطباً الرئيس عباس ... أسوأ اختيار في تاريخ القضية بأننا جئنا بك رئيساً بعد استشهاد ياسر عرفات

قال اللواء محمود أبوشنب بأن ابو مازن ومجلسه الثوري يخافون بأن تنكشف عوراتهم، وأن لا يحضى هذا المهرجان بحجم التأييد الذي كان يتلقاه زعيمها وقائدها ورمزها ورئيسها الراحل ياسر عرفات

اللواء أبوشنب مخاطباً الرئيس عباس ... أسوأ اختيار في تاريخ القضية بأننا جئنا بك رئيساً بعد استشهاد ياسر عرفات
اللواء محمود أبوشنب

فتح ميديا-غزة:

قال اللواء محمود أبوشنب عبر صفحته الفيس بوك، أنه في كل عام من ذكرى الانطلاقة لحركة فتح ومنذ 16 عاماً لم تستطيع الحركة بإقامة مهرجان مركزي لإحياء ذكرى الحركة في اراضي الضفة الغربية.

وأضاف أبو شنب أن الرئيس محمود عباس وأعضاء المؤتمر الحركي العام وأعضاء المجلس الثوري وأعضاء اللجنة المركزية وكل مؤسسات ومسميات واقاليم المحافظات الشمالية والناطقين بإسم الحركة اعلامياً ومحلياً ودولياً، لم يمنعهم عن ذلك إلا لأنهم فاقدي للشرعية الشعبية والجماهيرية في الميدان.

وأشار أبوشنب بأن ابو مازن ومجلسه الثوري يخافون بأن تنكشف عوراتهم، وأن لا يحضى هذا المهرجان بحجم التأييد الذي كان يتلقاه زعيمها وقائدها ورمزها ورئيسها الراحل ياسر عرفات، بكوفية السمراء وبدلته العسكرية، الذي ارتقى محاصراً من العدو الصهيوني.

أضاف أبو شنب، بأن غزة هي المخزون الاستراتيجي للثورة والحركة والحامي للمشروع الوطني الفلسطيني، والمنقذ لمحمود عباس وكل حاشيته وحكومته في المقاطعة للبقاء على ما تبقى من شرعيته، لان الشرعية الحقيقية هي شرعية الميدان وليس شرعية كرسي وحكم وسلطة مزيفة.

وخاطب أبو شنب عباس قائلا: "لو أعلنتم الانتخابات الرئاسية والمجلس التشريعي والمجلس الوطني لم يبقى واحدا فيكم ولن تنتخبكم زواجتكم واولادكم ؛ للاسف غزة واهلها الوطنيون الطيبون رغم حصار العدو الصهيوني وعقوبات عباس وحكومته وبصمت من قيادات فتح وكل الجرائم التي مارسوها على غزة واهلها الا انهم لا يفكرون في مصالحهم على حساب مصالح الوطن ودائما يتقدمون كل الصفوف لرفع راية الوطن والفتح والدفاع عنها.

 ووجه أبو شنب رسالة للرئيس عباس يقول فيها بأن أسوأ اختيار في تاريخ الوطن والشعب والقضية كان لنا جميعاً بأننا جئنا بك رئيسا بعد استشهاد شمس الشهداء الرمز والزعيم والقائد والفدائي والاب والاخ الرئيس الحنون ابو الاخلاق الوطنية والثورية والنضالية والكفاحية والذي عاش ومات وهو يقاتل ويناضل ويقاوم ويدافع بكل شراسة وفخر وعزة وكبرياء لانهاء الاحتلال الصهيوني عن ارضه وشعبه ليعيش حياة كريمة.

....

ن.ع